كيف نقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

توصلت دراسة حديثة الى أدلة إضافية تشير إلى أن تناول كميات قليلة من الدهون المشبعة لدرء أمراض القلب قد لا يكون صحيحا تماما. وأظهرت الدراسة الاميركية الجديدة التي شملت اكثر من 4800 شخص على مدى 32 عاما، أن النظام الغذائي النباتي، من المرجح أن يكون مرتبطا أكثر بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية في المستقبل، مقارنة بالتركيز على استهلاك كميات أقل من الدهون المشبعة وحدها.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي يوني تشوي من جامعة مينيسوتا إن “البحث يدعم بقوة حقيقة أن أنماط النظام الغذائي النباتي مفيدة لصحة القلب والأوعية الدموية”. ومن أجل تقييم أنماط النظام الغذائي للمشاركين في الدراسة، أجرى الباحثون ثلاث مقابلات تفصيلية حول تاريخ النظام الغذائي خلال فترة المتابعة، ثم قاموا بحساب الدرجات لكل منها باستخدام نقاط جودة النظام الغذائي المسبق.

وارتبطت الدرجات الأعلى مع تناول كميات أكبر من الأطعمة النباتية وقليل من اللحوم العالية الدهون، في حين أن أولئك الذين تناولوا كميات أقل من الدهون المشبعة والوجبات الغذائية التي تركز على النبات، كانت لديهم مستويات منخفضة من البروتين الدهني المنخفض الكثافة أو مستويات أقل من الكوليسترول الضار، إلا أن النظام الغذائي الأخير فقط كان مرتبطا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية على المدى البعيد، بحسب الدراسة.

وأوضح تشوي أن “استهداف العناصر الغذائية الفردية فقط مثل الدهون الكلية أو المشبعة لا يأخذ بعين الاعتبار تلك الدهون الموجودة في الأطعمة النباتية الصحية ذات الخصائص الواقية للقلب، مثل الأفوكادو وزيت الزيتون البكر الممتاز والجوز والشوكولا الداكنة”.

ولفت إلى أنه “استنادا إلى نتائج الدراسة، أوصى الباحثون بزيادة استهلاك الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة والمكسرات والبقوليات وحتى القليل من القهوة والشاي، التي ارتبطت بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية”.​

المصدر:
لها

خبر عاجل