7 نتائج لألم الركبة وكيفية علاجها

ألم الركبة من الآلام الشائعة، ويظهر عادة نتيجة تلف في الغضروف، أو قد يكون بسبب صدمة معينة على الركبة، أو بسبب إصابة رياضية. استشاري جراحة العظام والكسور، ومناظير الركبة، زميل الكلية الملكية للجراحين في بريطانيا، الدكتور نبيل فاضل رجب يحدثنا عن 7 من أهم أسباب ألم الركبة، فيقول بداية:

“الركبة هي مفصل يربط الفخذ مع الساق، وهي أكبر مفصل في الجسم البشري. يتكوّن مفصل الركبة من مفصلين اثنين مفصل بين عظم الفخذ والساق، ومفصل آخر بين عظم الفخذ والرضفة. وتغطي الغضاريف الناعمة أسطح هذه العظام المكونة للمفصل، حتى يضمن ذلك سهولة في الحركة.
وقد تُصاب الركبة بسهولة، لأنها من أكثر المفاصل تعقيداً في الجسم. تتكون الركبة من تقاطع أربعة عظام وأربعة أربطة وعدة أوتار وهلاليتين وغضاريف”.

الأسباب الشائعة لألم الركبة الداخلي

وحول أسباب ألم الركبة يقول الدكتور نبيل “هناك مجموعة متنوعة من أسباب آلام الركبة الداخلية؛ يمكن ربط العديد منها بإصابة بسبب بعض الحوادث مثل السقوط أو الاصطدام بجسم صلب أو الإصابات الرياضية أو زيادة النشاط.
ومن المرجح أن يعاني البالغون – خاصة أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً – من آلام الركبة. ومع ذلك ، يمكن أن يحدث ألم الركبة الداخلي أيضاً عند الأطفال والمراهقين”.

ويعدد الدكتور نبيل 7 أسباب محتملة لألم الركبة الداخلي في الآتي:

1. هشاشة العظام

هشاشة العظام مرض تنكسي يؤدي إلى تكسر الغضروف، مما يتسبب في تماسك العظام في المفاصل، فإذا كنت تعانين من ألم الركبة الداخلي أثناء الضغط على مفصلك، مثل المشي صعوداً وهبوطاً على الدرج أو الجلوس على كرسي، فمن الضروري إجراء فحص كثافة العظام.

2. التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مناعي ذاتي يمكن أن يسبب أيضاً ألماً داخلياً في الركبة ناتجاً عن التهاب المفصل، لذلك قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي من ألم شديد في الركبة في الصباح، مع انخفاض الأعراض على مدار اليوم.

3. إصابة الرباط الجانبي الإنسي

يمتد الرباط الجانبي الإنسي على طول الجزء الخارجي من الركبة الداخلية لتثبيت المفصل. إذا امتد الرباط أكثر من اللازم، فقد يكون لديك التواء فيه. يمكن أيضاً أن يتمزق الرباط الجانبي جزئياً أو كلياً، حيث تحدث إصابة الرباط الجانبي الإنسي بشكل شائع بعد الضغط على الركبة الخارجية، كما هو الحال في الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي.
أما أعراض إصابة الرباط الجانبي الإنسي، فهي: التورم، عدم الاستقرار أثناء الوقوف أو المشي، الشعور بالتيبس وصوت قرقعة في وقت الاصطدام.

4. إصابة الغضروف المفصلي

الغضروف المفصلي هو غضروف يوفر وسادة بين العظام في المفصل. هناك نوعان من الغضروف المفصلي في كل ركبة. إنها بمثابة وسائد بين عظام الفخذ والساق، ويمكن أن يتمزق الغضروف المفصلي أو يتضرر إذا حاولت لف ركبتك أو الضغط عليها؛ وهو الأكثر شيوعاً أثناء ممارسة الرياضة أو الأنشطة الرياضية. أما أعراض إصابة تمزق الغضروف المفصلي، فهي: إحساس بالقرقعة، التورُّم والتيبُّس، الشعور بالألم؛ خاصةً عند التواء أو دوران ركبتك أو فرد الركبة، والشعور بعدم ثبات الركبة.

5. التهاب الجراب

الجراب عبارة عن كيس صغير مملوء بالسوائل يساعد على تقليل الاحتكاك بين المفاصل. يقع الجراب في الركبتين بين الرباط الجانبي الإنسي وثلاثة أوتار أخرى هي: sartorius و gracilis و semitendinosus. يطلق عليهم سوياً اسم pes anserinus. فإذا أصبح الجراب مُفرط الاستخدام أو متهيجاً، فقد ينتج عنه سائل إضافي يسبب التورم والضغط على الركبة. وهو ما يُعرف بالتهاب الجراب pes anserine.

6. تمزق الغضروف

يغطي هذا النسيج القوي والمرن الركبة من الداخل والخارج. عندما يتمزق الغضروف يطلق عليه “تمزق الغضروف المفصلي”، وهي إصابة شائعة إلى حد ما، ويمكن إصلاحها بالجراحة.

7. كدمة الركبة

إذا كنت تعانين من ضربة مباشرة في ركبتك، مثل الارتطام بجسم أو السقوط بقوة، فقد تصابين بكدمة في عظم الركبة. يُعرف هذا أيضاً باسم كدمة الركبة. يمكن أن تسبب كدمة الركبة ألماً داخلياً في الركبة، اعتماداً على مكان الإصابة. تشمل الأعراض الأخرى لرضوض الركبة (كدمات الجلد، تورم، ومشكلة في ثني الركبة).

علاج آلام الركبة الداخلية

يقول د. نبيل فاضل رجب إصابات الركبة شائعة إلى حد ما، ولتجنب حدوث مشاكل الركبة يجب اتباع الآتي:

– ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية العضلات، حتى تدعم ركبتك.

– تجنّب السقوط أو الضغط على الركبة بشكل مبالغ فيه.

– الحفاظ على الوزن، مع تجنّب الوزن الزائد أو النحافة الزائدة.

– تجنّب النشاط الذي يسبب الألم.

ويقترح الطبيب بعض العلاجات المنزلية، أبرزها:

– استخدام العكازات لتخفيف الوزن عن الركبة.

– وضع ثلج على المنطقة المصابة ثلاث أو أربع مرات يومياً لمدة 20 دقيقة في المرة الواحدة.

– لف الركبة بضمادة ضغط مرنة.

– وضع وسادات أسفل الركبة لرفعها إلى نفس المستوى أو أعلى من مستوى القلب.

– تناول العقاقير غير الستيرويدية المضادّة للالتهابات مثل الإيبوبروفين (أدفيل) لتخفيف التورم.

وإذا استمرت الأعراض بعد ثلاثة أيام، رغم تطبيق هذه العلاجات أو إذا تفاقم الألم، فمن الضروري التحدث إلى الطبيب المختص.​

المصدر:
سيدتي

خبر عاجل