ارتفاع جرائم سرقة أجزاء من السيارات في بريطانيا

أظهرت دراسة حديثة في بريطانيا ارتفاعا كبيرا في عدد حوادث سرقة أجزاء السيارات مثل “محول التحفيز” المسؤول عن الحد من كمية العادم والذي يحتوي على المعادن النادرة.

وبحسب الدراسة التي أجرتها مجلة “ويتش” البريطانية وشملت 25 مركز شرطة في إنجلترا وويلز وآيرلندا الشمالية، فإن حوادث سرقة هذه المكونات زادت بنسبة 104% خلال الفترة من 2019 إلى 2020. وأشارت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) إلى أن لصوص السيارات أصبحوا يستهدفون بعض الأجزاء التي تحتوي على المعادن النادرة نظرا لارتفاع ثمن هذه المعادن.

وكانت أعلى نسبة زيادة في هذه الحوادث من نصيب منطقة شمال ويلز التي زاد فيها عدد الحوادث من 9 حوادث عام 2019 إلى 46 حادثا عام 2020 بنسبة زيادة بلغت 411% سنويا. كما كان أكبر عدد من هذه الحوادث من نصيب ويست ميدلاندز حيث بلغ 1626 حادث سرقة أجزاء سيارات خلال 2020، في حين لم تسجل منطقة سيتي أوف لندن أي حوادث من هذا النوع خلال فترة الدراسة.

وبلغ إجمالي عدد حوادث سرقة أجزاء السيارات التي تحتوي على المعادن النادرة في نطاق 25 منطقة ببريطانيا خلال العام الماضي 5857 حادثا. في الوقت نفسه أشارت الدراسة إلى أن السيارات الهجين التي تعمل بالوقود والكهرباء كانت الأكثر عرضة لهذه الحوادث نظرا لآن وحدة محول التحفيز فيها لا تعمل بصورة كبيرة وبالتالي تكون حالتها أفضل.

وقال متحدث باسم شركة تويوتا لصناعة السيارات إن حوادث سرقة جهاز التحكم في العوادم مشكلة خطيرة في بريطانيا ويمكن أن تؤثر على ضحاياها نفسيا وماديا. وأضاف “إننا نعمل بكل طاقتنا كشركة مصنعة ونتعاون مع الشرطة وكل الأطراف المعنية لإنهاء هذه الجريمة. لكن نطاق تحركنا كشركة لصناعة السيارات محدود في هذا المجال”.

 

خبر عاجل