مساوئ التعليم عن بعد

أظهرت دراسة ألمانية حديثة نتائج سيئة للتعليم عن بعد خلال جائحة كورونا.

ونظر باحثون في جامعة “غوته” بفرانكفورت في بيانات من جميع أنحاء العالم – وكانت النتيجة مخيبة للآمال، حيث قال البروفيسور أندرياس فراي أستاذ علم النفس التربوي في جامعة غوته وأحد معدي الدراسة. وفي مراجعة منهجية باستخدام قواعد بيانات علمية على مستوى العالم، اطلع الباحثون على الدراسات التي تناولت آثار إغلاق المدارس في ظل جائحة كورونا على أداء ومهارات تلاميذ المدارس.

وقال فراي “لقد نظرنا فقط في الدراسات عالية الجودة من حيث منهجية البحث، والتي تسمح باستخلاص استنتاجات واضحة حول تأثير إغلاق المدارس بسبب كورونا على اكتساب أطفال المدارس للكفاءات، وذلك عبر تطبيقها اختبارات مناسبة لقياس الأداء أو الكفاءة”.

وأوضح فراي أن فقدان المهارات يظهر بشدة بالغة بين الأطفال والمراهقين المتحدرين من أسر محرومة اجتماعيا. وخلص إلى أن “هذا يؤكد الافتراضات السابقة التي قدمتها الأدلة التجريبية، وهي أن الفجوة بين

الأغنياء والفقراء اتسعت بشكل أكبر خلال إغلاق المدارس لأول مرة بسبب كورونا”.

وفي المقابل، يرى فراي أن هناك أيضا مؤشرات أولية على أن تأثيرات إغلاق المدارس مع بداية فصل الشتاء لم تكن بالضرورة ذات وقع بالغ، حيث تحسن في تلك الأثناء التدريس عبر الإنترنت في العديد من الأماكن.

 

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل