تقرير زيارة بوريل “قاتم للغاية”

في أي حال بدا المشهد الحكومي امس وكأنه أصيب تكراراً بالشلل فيما اتجهت الانظار الى الاتحاد الاوروبي حيث يبدو شبه مؤكد ان آلية العقوبات على مسؤولين وسياسيين لبنانيين وضعت على نار النقاش، وسيناقشها الاتحاد جدياً في ضوء ما نقله الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي لشؤون الخارجية والأمن جوزيب بوريل من معطيات الى اجتماع وزراء الخارجية الذي بدأ اجتماعاته امس الاثنين في لوكسمبور، اذ ذكرت معلومات “النهار” انه قدم تقريراً قاتماً للغاية في ظل انطباعاته عن زيارته للبنان و بعدما اطّلع من كثب على الواقع اللبناني القاتم و” تناحر اهل الحكم” على الحصص والاحجام فيما البلاد تنهار. وكان بوريل اعتبر “أن لبنان يحتاج لقيادة لعبور الأزمة، ونحثهم على تشكيل الحكومة”. وقال “ان لبنان على حافة الانهيار المالي ولا يمكننا الانتظار لإنقاذه”.

خبر عاجل