اتهام بريطانيا باستخدام أموال مكافحة “كورونا” بالحملات السياسية


اتهم رئيس الحزب الوطني الاسكتلندي إيان بلاكفورد الحكومة البريطانية باستخدام الأموال الطارئة التي خصصت لمكافحة جائحة كورونا، في الحملات والمشاريع السياسية.

وفي كلمة أمام مجلس العموم، قال بلاكفورد إن “هناك أدلة على أن الأموال ذهبت لإجراء استطلاعات الرأي حول الاتحاد”، واصفا ما تم الكشف عنه بأنه “إساءة استخدام جسيمة للأموال العامة”.

وذكرت صحيفة “هيرالد” الاسكتلندية أنه تم تحويل جزء من الأموال المخصصة لإجراء بحث عن الجائحة لتغطية الأبحاث حول “المواقف تجاه الاتحاد البريطاني”.

وأضاف بلاكفورد، “كان من المفترض استخدام عقود كوفيد الطارئة لأشياء مثل معدات الوقاية الشخصية لأطبائنا والممرضين والممرضات الذين يحاربون كورونا.  بدلا من ذلك وخلال ذروة هذا الوباء المميت، تم استخدام هذه العقود لإجراء بحث سياسي حول المواقف تجاه الاتحاد البريطاني”.

واعتبر أنه “إذا كان رئيس الوزراء يتمتع بذرة من المصداقية، سيلتزم بإجراء تحقيق عام كامل حول سوء الاستخدام الجسيم للأموال العامة”.

بدوره، قال جونسون، “لم أكن على علم بالعقد الذي يشير إليه بلاكفورد. لكن ما يمكنني قوله هو أنني أعتقد أن الاتحاد وفوائد الاتحاد كانت لا تحصى خلال جائحة كوفيد. لا يمكنني التفكير في استخدام أفضل للأموال العامة من التأكد من أن المملكة المتحدة بأكملها تكافح جائحة كوفيد”.

وأضاف، “تم ابتكار اللقاحات في اسكتلندا وتم صنعه في أكسفورد وتعبئته في ويلز وتوزيعه في جميع أنحاء المملكة المتحدة. أعتقد أن هذا تكريم للاتحاد”.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل