“الله لا يوفّقكن ويغضب عليكن”

مشهد مؤلم رصده موقع القوات اللبنانية الإلكتروني في إحدى صيدليات بيروت. وبقدر ما هو موجع، بقدر ما يثير السخط والغضب على سلطة حاكمة متحكمة أوصلت شعبها إلى الذل.

دخلت امرأة ثلاثينية، تبدو أنها من طبقة متوسطة، إلى الصيدلية التي صودف وجود أحد مراسلينا فيها، وسألت الصيدلي بلباقة عن حليب للأطفال عارضةً نماذج تحملها لثلاثة أصناف منه. لكن الصيدلي أجابها بأن الأصناف الثلاثة غير موجودة لديه.

تسمَّرت المرأة في مكانها لبعض الوقت وعيناها بدت كمن ينظر في الفراغ وكرجت الدموع منها. ساد الوجوم والارتباك على جميع الموجودين في الصيدلية، وبادر الصيدلي بالإعراب عن تعاطفه معها، مقسماً أنه لا يملك حتى في المستودع علبة واحدة من حليب الأطفال المطلوب.

هنا انهارت المرأة بالكامل وراحت تصرخ وتسأل بصوت متهدِّج، ما الحل؟ ماذا أفعل؟ هل أضع لإبني مصلاً مع المياه في الرضاعة؟ تعبتُ ولم أعد أستطيع التحمُّل، أرجوكم ساعدوني. لكن الجميع رفعوا أيديهم عجزاً، فالكل في الهمّ سواسية. عندها قالت السيدة، شكرا “ما تواخذوني”، واستدارت مغادرةً وهي تطأطئ رأسها ودموعها منهمرة، قائلة، “الله لا يوفّقكن ويغضب عليكن”.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل