“القوات” تتحضّر للإنتخابات: لا تحالف يتعارض مع توجهاتنا الوطنية

“الحلّ الأساسي للأزمات يكمن بالعودة إلى صناديق الاقتراع”، عبارة يردّدها كثيرون، وباتت الأغلبيّة مقتنعة بها، فالاستحقاقات الدّستوريّة تُنتج موازين جديدة من شأنها إعادة تكوين السّلطة وفق ما تفرزه النتائج.

وعلى الرغم من أنّ مصير الانتخابات النيابية المقبلة في أيار 2022 لا يزال مجهولًا، فإنّ معظم القوى والأحزاب السيّاسيّة ومؤسّسات المجتمع المدني بدأت بالتّحضير لخوض هذه التجربة، إن من خلال تشكيل الماكينات أو عبر البحث الجدّي في التحالفات، أو عناوين وبرامج الحملات الانتخابية. لوجستيًّا وإداريًّا هيئة الإشراف مستعدّة للمراقبة، ووزارة الداخليّة في طور العمل، والعمل على إشراك المغتربين أخذ منحاه الإيجابي.

وفي هذا المجال، يعتبر حزب القوات اللبنانية أنّ “التغيير لا يمكن أن يتحقٌّق في زمن السلم سوى من خلال الانتخابات النّيابيّة وصناديق الاقتراع”، بحسب رئيس جهاز الإعلام والتواصل في الحزب شارل جبور.

وأكد جبور، في حديث إلى وكالة “أخبار اليوم”، أن “القوات تعوّل كثيرًا على الانتخابات”، معتبرًا أنّ “معظم المجهود الذي يقوم به الحزب يتركّز على الناحية الإنتخابيّة، بمعنى تسخير كلّ الإمكانات والطّاقات الحزبيّة وكل الاتصالات والمجهود المناطق والسّياسي والوطني من أجل الوصول إلى هذا الإستحقاق، لأنّه بقدر ما نزيد من حجمنا النّيابي بقدر ما نزيد من تأثيرنا الوطني”. واعتبر أن “الإنتخابات هي المدخل الوحيد الذي يساهم بتغيير السّياسات القائمة في لبنان و”واهم من يعتقد أنّ التغيير يمكن أن يحصل خارج إطار إرادة النّاس”.

وانطلاقًا من هذا المبدأ، لفت جبور إلى أن “موضوع الإنتخابات مفتوح في كلّ الأوقات لدى القوات، وأنّ كل شيء في الحزب يصبّ في هذا السّياق، فمنذ لحظة إقفال صناديق الإقتراع بعد إنتخابات 2018 بدأنا الاستعدادات لانتخابات 2022، على مستوى الجهاز الذي يهتمّ بمتابعة الأمور تقنيًّا، قانونيًّا ومناطقيًّا، وكل ما اقتربنا من الإنتخابات شيئًا فشيئًا نزيد من التّعبئة الإنتخابيّة بالتّواصل مع القواعد والعمل على لوائح الشّطب”.

وذكّر جبور أنّ “القوات” طرحت ولا تزال تطرح الإنتخابات النّيابيّة المبكرة، لذا فالعمل جارٍ على قدم وساق، خصوصا في الأشهر الأخيرة لتكون على أهبّة الإستعداد في أيّ وقت تُقرّر فيه الإنتخابات. على صعيد العنوان الإنتخابي الذي ستخوضه “القوات”، أكّد جبور أنّ “بلورته متروكة للأشهر الأخيرة، ولكن الأساس يبقى في التخلّص من الأكثريّة الحاكمة من أجل أكثريّة جديدة تستطيع إنقاذ لبنان، وإخراجه من عزلته”.

أمّا بالنّسبة للتحالفات السّياسيّة، فمن المبكر الحديث عنها بحسب جبور، في إشارة إلى أن “القوات” في المرحلة الحالية تعدّ للإستحقاق وكأنّها تخوضه منفردًة، متّكلة على قوّة الحزب الحزبيّة والشّعبية، خصوصًا أنّ صدى طروحات وتوجّهات “القوات” كبير لدى الرّأي العام. وفي الإطار نفسه، أوضح جبور أنّ “القوات” لا تقيم أي تحالف إنتخابي يتعارض مع مبادئها السّياسيّة وتوجّهاتها الوطنيّة، لذلك، فإنّ أي تحالف إنتخابي سيكون جزءًا لا يتجزأ من هذه القناعات. وأكد أن “الإستعدادات في هذه المرحلة هي من أجل الجهوزيّة لخوض هذا الإستحقاق وليس من أجل التحالفات الإنتخابيّة”.

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل