“عناصر بسمنة وعناصر بزيت”

علم موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “حالة من التململ والاعتراض تتفاعل داخل مؤسسة أمنية، على خلفية التمييز الحاصل بين العناصر وعدم معاملة الجميع بسواسية، بحيث بات هناك (عناصر بسمنة وعناصر بزيت)”.

وتشير المصادر، إلى أن “المساعدات الغذائية التي تستحصل عليها المؤسسة من الدول لدعم صمودها في مواجهة الأزمة المعيشية، لا توزَّع على جميع عناصرها بالعدل، إذ يُحرم العناصر المفصولون لحماية النواب والوزراء والقضاة والشخصيات السياسية من الاستفادة منها”، مستغربة “الحجج والتبريرات المساقة في هذا السياق، من قبيل أن هؤلاء العناصر وضعهم أفضل من زملائهم، ولا شك أنهم يستفيدون من الخدمات والتقديمات التي تقدّمها الشخصيات المفصولين لحمايتهم”، على الرغم من أن العكس صحيح.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل