دعاوى على “شبّيحة” الدواء

تعتبر مصادر معنية، أن “ما نشهده من تفلُّت جنوني لأسعار الأدوية والفوضى الحاصلة، إذ باتت علبة البندول بـ45.000 ليرة لبنانية، (وكل واحد فاتح ع حسابو)، أمر غير مقبول بكل المقاييس. وبات الناس يتمنّون لو أن الصيدليات بقيت مقفلة ولم تتراجع عن إضرابها، لتفتح أبوابها على هذا الذلّ للمواطنين”.

وتؤكد المصادر ذاتها، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “التعامل مع الدواء على طريقة المافيات والتشبيح من قبل البعض، لن يتم السكوت عنه”، كاشفة عن أنه “يتم التحضير من قبل بعض الهيئات الحقوقية للادعاء على كل من يستغل الأزمة، من شركات وصيادلة، لتحقيق أرباح خيالية على حساب أمراض الناس وأوجاعهم بهذه الطريقة الدنيئة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل