سكرية: مستوردو الأدوية مسؤولون إثر جشعهم وقدسية أرباحهم

اعتبر رئيس “اللقاء الأكاديمي الصحي” والهيئة الوطنية الصحية “الصحة حق وكرامة” اسماعيل سكرية، أن “السياسة الدوائية لا تزال تدار وتمارس بعيدا من علميتها وإنسانيتها لصالح صراع مصالح وحسابات وأرقام، يدور بين الأطراف المعنيين ومنذ تسعة أشهر”.

وقال، في بيان، “حكومة تصريف الأعمال ممثلة بوزارة الصحة، لم تستفد من الوقت لاعتماد لائحة أساسية للدواء برموزها العلمية وبالتعاون مع لجنة علمية مستقلة، ولم تعمل لتفعيل المختبر المركزي للرقابة الذي ينصف الجميع ويغلق الباب أمام التسييس والمسيسين، فارتجلت قرارات طارئة لاستيراد طارئ، واضعة الموضوع في غطار المغامرة والمقامرة، إذ كسر الاحتكار مطلوب، ولطالما حرضنا في اتجاهه، ولكن تجاهل علمية الدواء بغياب المختبر قد يضعف التطبيق والوصول للهدف”.

وأضاف، “أما كارتيل المستوردين فيتحملون المسؤولية الأساسية في ما وصلت اليه سوق الدواء من خواء وجنون أسعار، وذلك بفعل جشعهم اللامحدود وقدسية أرباحهم التي، على الرغم من خياليتها المليارية الدولار، لم تتورع عن تفريغ السوق من كثير من الادوية المدعومة لتصديرها خارج لبنان، بهدف حصد الدولارات ولا زالت تطالب المصرف المركزي بأموال قبضتها أضعافا من التهريب للخارج، وتطالب بدولار 24 الف”.

وقال، “هذا الفجور عبد الطريق وشكل المدخل الأساسي أمام القرار الوزاري بالاستيراد الطارئ، الذي نخشى أن يتحول كلمة حق يراد بها باطل. والمواطن يعيش الصدمة الكبرى بفقدان دواء، إن وجد، فقد أصبح خارج قدرته”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل