وزير خارجية العراق: قواتنا مازالت بحاجة للتدريب والتسليح

أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم الجمعة، ضرورة احترام سيادة بلاده وعدم زجه في صراعات إقليمية.

وأضاف مع بدء جولة الحوار الاستراتيجي الرابعة مع الولايات المتحدة، أن بلاده تثمن الجهود التي تبذلها الحكومة الأميركية لتأهيل وتدريب القوات الأمنية العراقية.

كما أوضح أن القوات الأمنية العراقية لا تزال بحاجة إلى البرامج التي تقدمها الولايات المتحدة المتعلقة بالتدريب والتسليح والتجهيز وبناء القدرات، وفق ما نقلت وكالة الأنباء العراقية (واع).

وقال حسين إن الحكومة انتهجت مساراً لدعم الأمن والاستقرار داخلياً وعلى مستوى المنطقة بالارتكان للحوار والأخذ بالفرص المشتركة لتحقيق ذلك.

“ملتزمون بأمن البعثات”
كذلك، أكد التزامَ حكومة العراق بحماية أفراد البعثات الدبلوماسية ومقراتها، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة شريك أساسي في التحالف الدولي لمحاربة داعش، وأضاف أن عناصر التنظيم ما زالوا ناشطين، وتفجير مدينة الصدر دليل على ذلك.

وقال إن العراق يحتاج لتبادل المعلومات مع التحالف الدولي لمواصلة مواجهة داعش، مشيراً إلى أن التنظيم لا يزال موجوداً كمنظمة إرهابية وعسكرية.

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن بلاده فخورة بالشراكة والعلاقة الوطيدة مع العراق، لافتاً إلى أنها تقوم على الاحترام المتبادل. وأضاف أن هذه الشراكة أوسع من مجرد مواجهة تنظيم داعش.

وكانت المحادثات الأميركية العراقية قد تواصلت اليوم، إذ تطرّقت إلى مهمّة الجنود الأميركيين المنتشرين على الأراضي العراقية.

واستقبلت مسؤولة الشؤون الدولية في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مارا كارلين، الخميس، وفداً برئاسة مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، للبحث في “التعاون العسكري على المدى الطويل” بين البلدين، بحسب ما قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل