بدء المحاكمة المتعلقة بـ”فضيحة مالية كبيرة” في الفاتيكان

 

يشهد الفاتيكان اليوم أولى جلسات المحاكمة المتعلقة بـ”فضيحة مالية كبيرة” تضمنت صفقة استثمارات عقارية خاسرة تم شراؤها بأموال خيرية، بعد تحقيقات استمرت عامين طالت شخصية بارزة.

وقال مدعو الفاتيكان إن عشرة متهمين، من بينهم شخصيات بارزة في عالم المال في لندن ومسؤولون كنسيون، تورطوا في جرائم مختلفة مثل الاختلاس والاحتيال والفساد، وفقا لوكالة فرانس برس. ولم يتضح ما إذا كان الكاردينال السابق أنجيلو بيتشيو الذي كان أقرب مساعدي البابا سيمثل أمام المحكمة التي ستنعقد في متاحف الفاتيكان، يوم افتتاح الجلسات.

بيتشيو البالغ 73 عاما يقول إنه بريء وضحية مؤامرة وهو المتهم الأبرز في القضية التي تتعلق بشراء الكنيسة عقارا في لندن مساحته 17 ألف متر مربع، في منطقة تشلسي الراقية عندما كان الكاردينال يعد الرقم اثنين في أمانة الدولة. والقضية الملاحق فيها بيتشيو وتتعلق باتهامات بالاختلاس واستغلال النفوذ والضغط على شهود، تتضمن أيضا اتهامات أخرى منفصلة تتعلق بدفع مئات آلاف اليورو من أموال الكنيسة لجمعية خيرية يديرها شقيقه.

وتُعد المحاكمة التي تطال المساعد السابق للبابا فرنسيس الذي طرده الحبر الأعظم في أيلول وجرده من صلاحياته ككاردينال، الأولى التي يوجه فيها مدعو الفاتيكان اتهامات لكاردينال في التاريخ الحديث. وقرار الاتهام المكون من 487 صفحة ونُشر في وقت سابق هذا الشهر، يكشف عن تحويلات مصرفية كبيرة ورسائل نصية متبادلة بين المتعاملين تضمنتها الهواتف المصادرة، بل حتى تسليم حقائب من المال ولقاءات سرية في فنادق فخمة.

المصدر:
وكالة سبوتنيك

خبر عاجل