ضمانة “الحزب” ثلث معطل لباسيل

أكدت مصادر مراقبة للملف الحكومي انها “في حال صفت النوايا وصدقت عزيمة حزب الله في دفع عجلات التأليف قدماً، يمكن تسريع الولادة الحكومية، سيّما وأنّ الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي يبدي استعداداً للانفتاح على مخارج منطقية لا تظهر أحداً منكسراً، كالاتفاق على تسمية شخصية سنية تحظى بقبول رئيس الجمهورية ميشال عون ويطمئن لها رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل في إدارة الاستحقاق الانتخابي، على أن تكون ضمانة حزب الله كفيلة بتأمين نصاب الثلث المعطّل الوزاري لباسيل إذا اقتضت المصلحة إسقاط الحكومة في مرحلة لاحقة”.

ومن هذا المنطلق، يتجه الرئيس المكلف إلى “بلورة تصور مكتمل خلال الساعات المقبلة وتقديمه لرئيس الجمهورية، بغية البدء في مرحلة التوزيع الطائفي والحزبي واسقاط الأسماء على التشكيلة المرتقبة”، حسبما نقلت المصادر، كاشفةً أنّ ميقاتي “أعد خريطة وزارية من أصحاب الاختصاص التكنوقراط غير الحزبيين، بعدما أسقط فكرة تشكيل حكومة تكنو – سياسية من حساباته في محاولة لاستمالة المجتمع الدولي، وهو كما يقول بعض العارفين كان قد عمل على تجميع وغربلة سلة أسماء ضمن تشكيلة تكنوقراطية منذ ما قبل اعتذار الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري وتكليفه مهمة التأليف، مفسحاً في المجال أمام إدخال بعض التعديلات عليها وتنقيح بعض الأسماء فيها خلال مجريات النقاش مع رئيس الجمهورية وسائر القوى السياسية”.

 

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل