معلومات جديدة حول نيزك الهرمل… “ناسا” اتصلت والبلدية تحركت

بعيداً من الأحاديث الكثيرة عن أزمة البنزين والظروف المعيشية الصعبة التي يواجهها ابن مدينة الهرمل كسائر المناطق اللبنانية، تصدّرت أخبار “نيزك الهرمل” وسائل التواصل الاجتماعي، وبات محل اهتمام أهالي المدينة، بعدما انهالت العديد من التساؤلات والاتصالات حول حقيقة ما يشاع بأنّ “وكالة “سانا” الفضائية أبلغت بلدية الهرمل عن وجود مواد مشعّة في أحد العقارات بالمدينة وهي عبارة عن نيزك مدفون داخل أرض عند أطراف المدينة على العقار الذي يحمل الرقم 2604 وجاري العمل على الكشف والبحث”.

وكان عمد عدد من ناشطي وسائل التواصل الاجتماعي إلى اتهام رئيس بلدية الهرمل صبحي صقر وأحد أعضائها بالتحايُل والطمع والعمل بشكل خفيّ والبحث عبر الحفر على العقار المذكور طمَعاً بجني أرباح طائلة إن “تحقّق الهدف”.

للوقوف عند الحقيقة الكاملة، تمكّنت “النهار”، وبعد محاولات عدّة، من التواصل مع رئيس البلدية صبحي صق، من خلال اتصال مقتضب لتبيان حقيقة ما جرى، غير أنّه رفض الغَوص في التفاصيل قبل صباح يوم غد، أي موعد إصدار المجلس البلدي بياناً مفصّلاً يكشف حقيقة الأمر. ونفى صقر، لـ”النهار”، “وجود أيّ معلومات حول وجود نيزك”، مع حرصه على “وجود أخبار تؤكّد وجود شيء من هذا القبيل، ومن المبكر الحديث عنه”.

وأكد صقر أنّ “البلدية ستعمل على رفع كتابات رسمية للجهات المعنية في الدولة ومراكز البحوث لمتابعة الأمر خلال الأيام القليلة المقبلة لوضع ما لديها”.

ووفق معلومات حصلت عليها “النهار”، فإنّ “علماء في وكالة “ناسا” تواصلوا مع بلدية الهرمل منذ نحو 7 أشهر، وأكدوا احتمالية وقوع نيزك تاريخي منذ نحو 4 آلاف عام في هذه البقعة الجغرافية التي تقع في العقار 2604، وهو كان محل اهتمام للبلدية التي بدأت البحث عن صاحب العقار المذكور مع رفضها أيّ أعمال قبل موافقته، وقد تم نشر إعلان في الجريدة الرسمية”.

وأضافت المعلومات أنّه “لدى التواصل معه، رحّب ببدء عملية الكشف لما لها أهمية تاريخية إن صحّ ذلك، بانتظار عودة العلماء المعنيين الذين زاروا المحلة لمرات عدّة وبانتظار إتمام البلدية الإجراءات الرسمية مع الوزارات المعنية و المضي وبدء العمل للكشف عن حقيقة ما هو أخبار متوقعة حتى الساعة، وهو ما يؤكده التنقيب، حيث من المرجّح إن صَحّة المعلومات أن يُعثَر على عمق حوالى 12 متر على حجر يزن حوالى 7 طن، وفق الدراسات الأولية للعلماء ليكون مركز بحوث واهتمام العلماء فيه”.

المصدر:
النهار

خبر عاجل