عون ينتظر ميقاتي و”الاعتذار وارد”

اعتبرت أوساط قريبة من رئيس الجمهورية ميشال عون أنّ اتهامه بالمطالبة بالثلث الضامن هو اتهام باطل، خصوصاً ان رئيس الجمهورية صرّح على الملأ انه لا يطالب به ولم يطالب بذلك على الاطلاق.

وقالت الاوساط ان الرئيس عون، وخلال لقاءاته مع الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، قدّم كل التسهيلات وكان في منتهى الايجابية في مقاربته لكل الامور، لا يزال منفتحاً على كل ايجابية وصولاً الى تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن تُباشِر القيام بالورشة الانقاذية الواسعة.

ورداً على سؤال، قالت الأوساط، لـ”الجمهورية”، ان اللقاء بين الرئيسين عون وميقاتي ممكن في اي لحظة، ولكنها لا تستطيع ان تحدد موعدا لذلك، وخلصت الى القول انّ رئيس الجمهورية ينتظر الرئيس المكلف لاستكمال البحث بينهما.

في هذا الوقت، يعتصم الرئيس المكلف بالصمت حيال كل ما يقال، فيما اوساط قريبة منه ترفض الركون الى السيناريوهات والفَبركات التي تنسجها بعض الغرف بقصد التشويش على المهمة الصعبة التي قَبِل بها الرئيس ميقاتي.

ورداً على سؤال، قالت المصادر، “من الاساس قال الرئيس ميقاتي ان مهلته التي حددها لتأليف الحكومة ليست مفتوحة، ومن الاساس قال انه قبل ان يكون فدائياً امامه هدف وحيد هو السعي لوضع لبنان على سكة المعالجة والتعافي التي يتوق إليها كل اللبنانيين، من خلال فريق عمل حكومي يخوض معه مغامرة الإنقاذ”.

ولفتت الاوساط الى أن الرئيس المكلف تعاطى بانفتاح كلّي وايجابية كلية مع رئيس الجمهورية تَوصّلاً الى الحكومة المنشودة التي تعبّر عن كل اللبنانيين، وتكون محل ثقة من قبلهم. واشارت الى ان ميقاتي، ومنذ البداية، اعتمد الواقعية والموضوعية في مقارباته وفي الصيغة الحكومية التي أعدّها، ولم يفرّط يوماً بالتفاؤل او بالتشاؤم، بل ترك الباب مفتوحاً على النقاش التي يوصِل الى الخواتيم الايجابية.

وردا على سؤال، قالت الأوساط، “الاعتذار احتمال وارد فيما لو بلغت الامور نقطة اللاعودة، والاصرار على شروط تعجيزية لا يمكن للرئيس ميقاتي ان يقبل بها”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل