لقاءات استخباراتية سرّية بين “الحزب” والقاهرة

كشفت مصادر دبلوماسية عربية، لـ”عربي بوست”، أن رئيس جهاز المخابرات المصرية عباس كامل زار بيروت، والتقى قيادات رفيعة المستوى من “حزب الله” أكثر من مرتين.

ونفى حزب الله المعلومات حول لقاء كامل مع قيادات في الحزب، إلا أن المصادر ذكرت أن الجانبين اتفقا على إبقاء اللقاءات سرية.

وتأتي هذه اللقاءات في إطار الاستراتيجية المصرية الجديدة المتمثلة في الانفتاح على أبرز القوى الفاعلة في المنطقة.

وذكرت مصادر متطابقة أن هذه اللقاءات تجري بالتنسيق مع الإدارة الأميركية، وأن انفتاحاً آخر تجريه القاهرة مع الإيرانيين أنفسهم منذ الخريف الفائت برعاية عراقية.

وأوضح المصدر أن تسريب اللقاءات قد يكون مرتبطاً بمحاولة إحراج الجانب المصري بعلاقته مع الحزب.

حماس وصفقة الأسرى
ووفقاً للمصادر، فإن كامل زار بيروت والتقى قيادات من حزب الله لأول مرة، نهاية شهر مايو/أيار 2021، عقب زيارته لقطاع غزة، حيث التقى حينها نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، والمعاون السياسي لنصرالله، الحاج حسين الخليل، ورئيس وحدة الارتباط والتنسيق في الحزب الحاج وفيق صفا، بحضور السفير المصري ياسر علوي وضباط ارتباط من المخابرات المصرية.

وبحسب المصادر فإن المباحثات الأولى تركزت على ضرورة إرساء الاستقرار والتهدئة في المنطقة، وتحديداً في قطاع غزة، في ظل الدور الذي تلعبه القاهرة لتحقيق هدفين، الأول التهدئة بين حماس وإسرائيل، والثاني عبر إنجاز ملف تبادل الأسرى في ظل ارتفاع سقف المطالب بين الجانبين.

وأوضحت المصادر أن كامل طلب من حزب الله الضغط على حماس لتخفيف سقف شروطها في الملف الذي يتوقع إنجازه قبل نهاية العام الجاري.

العراق وسوريا ولبنان.. الهدوء والحكومة ووقف الانهيار
وكشفت المصادر عن لقاء ثانٍ جمع كامل بقيادات حزب الله، كان لمناقشة ملفات إقليمية مهمة كالملف السوري، وتحديداً في ظل مبادرة مصرية تهدف لوقف كل الأعمال القتالية في سوريا وتمهد لعودة سوريا للجامعة العربية.

وبحسب المصدر، فإن اللقاء جمع كامل مع رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله هاشم صفي الدين، ورئيس وحدة الارتباط والتنسيق الحاج وفيق صفا، يوم السبت 10 تموز، في ضاحية بيروت الجنوبية، وحضره السفير المصري ياسر علوي.

ونوقش في الاجتماع الهواجس من الوجود العسكري لحزب الله في سوريا، خاصة في الجنوب السوري المحاذي للجولان المحتل، حيث يقيم الحزب معسكرات، والحضور الأمني، بالتنسيق مع مجموعات إيرانية.

وبحسب المصدر فإن الملف اللبناني كان حاضراً في لقاء كامل مع الحزب، في ظل لجنة التنسيق التي جرى إنشاؤها بين حزب الله والمخابرات المصرية منذ أقل من سنة، وخلال الاجتماع جرى عرض المستجدات السياسية اللبنانية والأزمة الناشبة بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف -آنذاك- سعد الحريري، حيث جرى التأكيد من طرف كامل على تمسك القاهرة بتشكيل الحريري للحكومة، وضرورة الإسراع في عملية تشكيلها لوقف التدهور المتسارع للاقتصاد والأمن في لبنان.

وبحسب المصدر فقد جرت جولة مباحثات حول الواقع العراقي، في ظل الرغبة المصرية لتثبيت الواقع السياسي الذي يقوده رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والتوازن السياسي القائم بالتنسيق مع كل الأطراف الفاعلة في الشرق الأوسط.

زيارة ما بعد التصعيد الحدودي.. الحلول تشمل لبنان
أما الزيارة الثالثة والأخيرة -وفقاً للمصادر- فقد جاءت عقب التصعيد الحدودي بين حزب الله وإسرائيل، حيث نقل كامل للحزب رغبة إسرائيلية بالانسحاب من مزارع شبعا المحتلة والمتنازع عليها بين سوريا ولبنان، شريطة نشر قوات دولية ورسمية لبنانية عليها.

بالإضافة إلى مناقشة ضرورة السير بتشكيل حكومة إصلاحات سريعة عقب تكليف نجيب ميقاتي والضغط على الأطراف للتنازل عن شروطها في عملية التشكيل، خاصة أن الملف اللبناني بات على طاولة البحث الأميركية والدولية.

كما جرى استكمال النقاش حول الواقع المرتبط بالملف الفلسطيني وصفقة تبادل الأسرى بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

حزب الله ينفي والقاهرة لا ترد
فيما نفى مسؤول رفيع في حزب الله ما تم نشره من معلومات بشأن وجود لقاء مصري أمني مع حزب الله بخصوص ملف التهدئة في قطاع غزة.

وقال المسؤول الرفيع في الحزب إن “الخبر عارٍ من الصحة جملةً وتفصيلاً، ورئيس المخابرات المصرية لم يَزُر الضاحية الجنوبية لبيروت”، وأكد أن “اللواء عباس كامل “رئيس المخابرات المصرية” لم يلتقِ أيَّ قيادي في حزب الله”.

فيما لم تعلق أي جهة رسمية مصرية على خبر اللقاء خلال الساعات الماضية التي تلت التسريب للقاء بين الحزب والمخابرات المصرية.

زيارة مرتقبة لحزب الله للقاهرة؟
ويؤكد مصدر سياسي لبناني مطلع لـ”عربي بوست”، أن حزب الله ينوي القيام بزيارة إلى القاهرة، عبر وفد يضم برلمانيين ومسؤولين في الصف الأول والثاني، على غرار الزيارة التي جرت منذ أشهر لموسكو.

وبحسب المصدر فإن الزيارة يجري الترتيب لها خلال الشهرين القادمين، وسيجري الوفد لقاءات مع وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، لمتابعة النقاشات الجارية بين الجانبين على أكثر من صعيد لبناني وإقليمي.

ويؤكد المصدر أن بعض قادة الحزب سبق لهم زيارة القاهرة لأكثر من مرة في الآونة الأخيرة في إطار التواصل الاستخباراتي والأمني بين الحزب والعديد من الجهات والدول في المنطقة.

ووفقاً للمصدر اللبناني، فإن التواصل لم ينقطع بين الجانب المصري وقيادة حزب الله منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي للسلطة في لبنان، وأن هذا التواصل جرى بالبداية عبر أحد قادة الأجهزة الأمنية اللبنانية التي تربطه علاقات متقدمة مع الجانبين.

المصدر:
عربي بوست

خبر عاجل