انتبهوا من خطأ نرتكبه مع الكمامات القابلة لإعادة الاستخدام

لا تزال الكمامة الطبية من اساسيات التنقل في مختلف دول العالم منذ بدأت الزامية وضعها في كل الأماكن مع بداية تفشي وباء كورونا في بداية العام 2020، ولكن هناك العديد ممن يقوم بممارسات خاطئة خصوصاً فيما يتعلق بالكمامات القابلة لإعادة الاستخدام.

وفي هذا السياق، أوضح أخصائي أمراض المناعة نيقولاي كريوتشكوف، أن عمر الكمامات غير القابلة لإعادة الاستخدام هو من 2-3 ساعات، بعد ذلك تصبح غير صالحة بل تشكل خطورة على مستخدمها.

ولفت إلى أن الكمامات القابلة لإعادة الاستخدام، فإن مدة استخدامها تعتمد على عوامل عديدة، من أهمها ضرورة تحديد مدى صلاحيتها، ولكن في المبدأ لا توجد طريقة لتحديد هذا الأمر كوسيلة للحماية.

وأشار إلى أن العديد من هذه الكمامات مصنوعة من أنسجة ومواد لا تقف عائقاً أمام الفيروسات والبكتيريا، ونصح بعدم ارتداء هذه الكمامات طوال اليوم، موضحاً أن الكمامات القابلة لإعادة الاستخدام ليست منتجات طبية، بل قطعة من الملابس، وهي ليست بمعايير علمية موحدة لضمان أنها تكافح العدوى والفيروسات بالفعل، ما يجعل التنبؤ بكيفية عملها صعباً.

وشدد على أنه يجب ألا تزيد فترة ارتداء الكمامة في اليوم عن أربع ساعات، وهناك ضرورة لغسلها يومياً وعدم استخدامها لشهور متتالية وأن فترة استخدامها تعتمد أيضا على المادة المصنوعة منها. وختم قائلاً إن الكمامة الطبية الاعتيادية التي تستخدم مرة واحدة، ربما تكون وسيلة حماية أكثر فاعلية، من الكمامة القابلة لإعادة الاستخدام التي تباع في المتاجر.

المصدر:
لها

خبر عاجل