جعجع يدكّ معاقل “البرتقالي والأصفر”

حجم الخط

بينما كانت منظومة الحكم تواصل التخبط في مستنقع التأليف والغرق أكثر فأكثر في رمال الحصص والتركيبات الوزارية المتحرّكة، وآخرها تركيبة الـ14 التي أشيع أنّ الرئيس المكلف نجيب ميقاتي سيحملها إلى بعبدا ووضعتها أوساط العهد في خانة “كلام الصحف”، والتي لم تستبعد مصادر تياره أن تكون بمثابة “خطوة تمهيدية للاعتذار”، رفع رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع مساءً “شعلة” المقاومة والمعارضة الشرسة لهذه المنظومة، فدكّ معاقلها بخطاب ناري مدجّج برسائل التحدي والتصدي لأركان السلطة، مع قصف مركّز استهدف على وجه الخصوص الثنائي الحاكم “حزب الله” و”التيار الوطني الحر”.

وتحت شعار “مقاومة مستمرة”، رفع جعجع السقف عالياً في مواجهة ثنائي “البرتقاليّ الذّابل والأصفر الشّاحب”، الذي أوصل اللبنانيين والبلد إلى قعر “جهنم”، فصوّب في مضامين خطابه على كون “تحالف الخاطفين مع الفاسدين حوّل الدولة برمتها إلى دولة فاشلة مارقة”، مشدداً على أنّ منفذ الخلاص الوحيد للبنان وشعبه يكمن في خريطة طريق لا بديل عنها لتصويب المسار، بدءاً من محطة الانتخابات النيابية باعتبارها نقطة انطلاق مفصلية أمام اللبنانيين نحو التغيير على قاعدة “كما تقترعون يولى عليكم”، مروراً بانتخابات رئاسية مبكرة تنتج رئيساً “قبطاناً يقود سفينة الدّولة” وليس “قرصاناً يأخذ الشّعب رهينة أنانيّته”، وصولاً إلى تشكيل حكومة إصلاحات تبدأ مسيرة الإنقاذ، وإجراء حوار وطنيّ حول “سيادة الدّولة وسلطتها وقرارها، وتطبيق ما لم يطبّق من اتّفاق الطّائف خصوصاً ما يتعلق بالسلاح واللامركزيّة الموسّعة”.

وإلى ضفة المعارضة “الهادفة” لا “العبثية الفوضوية”، مدّ جعجع يده إلى “شعب 17 تشرين” داعياً إلى توحيد الجهود والصفوف لإحداث “التغيير الحقيقي” المنشود، كما توجّه إلى “شعب 14 آذار” مستنهضاً ثورته “الحضارية التي انتصرت على أعتى الأنظمة الديكتاتورية (…) ولن تنتهي قبل تحقيق الأهداف”. وبينما تنوعت رسائله في حث اللبنانيين عموماً على الانتفاض ومواجهة أركان “عهد الانهيار الشامل الذي تديره مجموعة حاكمة تنازلت عن سيادة الدّولة وضربت مؤسّساتها، وحولتها إلى دولة فاشلة مارقة يحكمها فاسدون، فاشلون، لصوص، خونة مجرمون”، برز في هذا السياق إقراره بالنتائج الكارثية لخطوة انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية مبدياً “أشدّ الأسف لأن تنقلب هذه الخطوة التي كانت ذات مرام وطنيّة ومسيحيّة هامّة جدّاً مأساةً لم يعرف لبنان لها مثيلاً”.

أما رسالة رئيس “القوات” الأمضى فأتت بمخاطبة “إخواننا الشيعة” تحت لواء قول الإمام علي بن ابي طالب: “رحم الله امرءاً أحيا حقاً وأمات باطلاً ودحض الجور وأقام العدل”، فناشدهم بوصفهم “جزءاً تاريخياً وتأسيسياً للكيان اللّبناني” أن يبادروا إلى وضع حد لممارسات “حزب الله” ومشروعه “السيئ الفاشل”، مؤكداً أنّ اللبنانيين بأغلبيتهم الساحقة ينتظرون منهم أن يكونوا “في خط الدفاع الأمامي عما تبقى من لبنان”، وأن يطلقوا صرخة “هيهات منا الذلّة” في وجه “حزب الله” الذي لطالما كان ينادي أبناء الطائفة الشيعية بـ”أشرف الناس”، لكنه أوصلهم في نهاية المطاف إلى الوقوف في “الطوابير أمام المحطّات والأفران والمستشفيات وساواهم بالذّلّ والقهر والظّلم مع بقيّة اللّبنانيين”، متسائلاً عما ينفع “جمهور حزب الله إذا كان أركان النّظام السوريّ صامدين ثابتين مرفّهين على كراسيهم بفضل آلاف وآلاف الشّبّان الشيعة الذين سقطوا في سوريا، فيما هذا الجمهور يعيش على أرضه أتعس وأسوأ وأظلم ايّامه اقتصادياً وحياتيّاً ونفسياً؟”.

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل