السوائل تبعد أمراض القلب

تتضاءل احتمالية الإصابة بقصور القلب عن طريق الحصول على الكمية المناسبة من السوائل يومياً.

ونشر موقع “ميد بورتال” أن علماء في مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، أكدوا في دراسة أن الرجال البالغين يجب أن يستهلكوا ما لا يقل عن لترين من الماء يوميًا، سواء مع الطعام أو بشكل مستقل، ونصحت الجمعية الإناث البالغات باستهلاك ما لا يقل عن 1.6 لتر، ومع ذلك، فإن تناول السوائل بالنسبة لكثير من الناس لا يكفي كمؤشر، وإنما هنالك عوامل أخرى.

لتقييم ما إذا كان الشخص يحصل على كمية كافية من السوائل، يقيس العلماء تركيز الصوديوم في بلازما الدم، إذا لم يكن هناك رطوبة كافية، فإن هذا المؤشر (تركيز الصوديوم) يزداد عندما يحاول الجسم الاحتفاظ بالمياه. في الوقت نفسه، يساهم في خطر الإصابة بالقصور القلبي، في هذه الحالة، لا يستطيع القلب ضخ الدم بكفاءة.

قالت ناتاليا ديميتريفا من المعهد الوطني الأميركي للقلب والرئة والدم، من الممكن أن تختلف مستويات الصوديوم في الدم من يوم لآخر، حسب كمية الماء التي تشربها، ومع ذلك، يظل هذا التباين ضمن حدود ضيقة لفترة طويلة، وهو على الأرجح بسبب تناول السوائل المعتاد.

وقام العلماء بتحليل بيانات ما يقرب من 16 ألف شخص، في بداية الدراسة، تراوحت أعمارهم بين 44 و66 عاماً، وتمت متابعتهم على مدى 25 عاماً، ركز الباحثون على تركيز الصوديوم في دم المشاركين كمؤشر على كمية السوائل التي يحصلون عليها، كما قاموا بفحص قلوبهم وتقييم سمك جدران البطين الأيسر، فوجدوا أن تضخمها هو عامل خطر لفشل القلب.

المصدر:
Sputnik

خبر عاجل