اتهامات لجونسون بعد تعديلات وزارية ‏

أجرى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، تعديلاً وزارياً، إذ أقال وزير العدل روبرت باكلند، ووزير التربية غافين وليامسون، وكذلك وزير الإسكان روبرت جنريك كما أقال وزير الخارجية دومنيك راب وعينه وزيراً للعدل.

وبدأ جونسون، إجراء تعديل وزاري، اليوم الأربعاء، يشمل كبار الوزراء، أولهم وزير التعليم، على أمل إعادة تركيز اهتمام الحكومة على رفع مستويات المعيشة بعد جائحة كوفيد 19.

وعرقلت الجائحة مساعي جونسون لحل مشكلة عدم المساواة بين المناطق منذ أن فاز في انتخابات 2019 بأكبر أغلبية لحزب المحافظين في البرلمان منذ فترة حكم مارجريت تاتشر.

وقال مصدر في مكتب جونسون إنه سيعين وزراء “مع التركيز على تحقيق الوحدة والمساواة في البلد بأكمله”.

واتهم معارضون جونسون بأنه اختار اليوم الأربعاء للإعلان عن التعديل الوزاري ليغطي على تصويت مزمع لحزب العمال المعارض في البرلمان على قرار الحكومة إلغاء دعم إضافي للأسر منخفضة الدخل تم استحداثه أثناء الجائحة، وهي خطوة عبّر بعض نواب حزب المحافظين عن قلقهم بشأنها أيضاً.

ويواجه جونسون دعوات إلى إقالة راب بعدما أمضى وزير الخارجية عطلة في كريت أثناء تقدم حركة طالبان صوب العاصمة الأفغانية كابل، ووسط مزاعم بتجاهل قراءة آلاف الرسائل الإلكترونية من أشخاص يطلبون المساعدة لمغادرة أفغانستان.

المصدر:
العربية

خبر عاجل