برنامج شامل ينقذ لبنان … يا للتفاؤل!

قبل أن تجتمع لجنة صياغة  البيان الوزاري، أفهمنا الرئيس #نجيب ميقاتي، أن لجنة من الخبراء عنده كانت قد وضعت الخطوط العريضة سلفاً لهذا البيان، وقد شاهدنا وزراء هذه اللجنة في بداية جلستهم الأولى ينكبّون بنهمٍ على قراءة النص الذي وُزّع عليهم.

 

عظيم، هذا يعني أن ميقاتي يعرف انه شكّل حكومة محشورة مرتين، مرة بالوقت المتاح لها والذي لا يتجاوز ثمانية أشهر، والأهم انها محشورة بالأزمات الخانقة لا بل القاتلة التي تواجه الشعب ال#لبناني، ضحية أسوأ إنهيار في التاريخ صنعته هذه العصابة السياسية، والتي يقول رئيس الجمهورية، إنها تحمي الفساد والفاسدين لأنها تستفيد منهم، بما يعني تالياً أنها هي الفساد بعينه اصلاً وفصلاً.

 

ولأننا على ما يظن بعض الوزراء امام حكومة آخر الأزمنة، كنا قرأنا قبل اجتماع لجنة صياغة البيان الوزاري المعظّم، تصريحاً لوزير الطاقة الجديد وليد فياض، بعد اجتماعه مع عون، قال فيه إنه أطلعه على “برنامجه لحل مشاكل الكهرباء” … عجيب طبعاً، اولاً لأن لجنة البيان تحدثت لاحقاً عن هذا الموضوع إياه، وثانياً هل لأن الوزير القدير، كان يعرف مثلاً في أي حقيبة سيستقر فدرس برنامج مشاكل الكهرباء سلفاً، ولعل الأبسط انه قال بعد يومين ان مؤسسة الكهرباء لديها عدادات، وليس عليها فواتير متأخرة، في حين ان سلفه ريمون غجر، عندما هددنا بالعتمة في بداية أيار الماضي، اذا لم يحصل على 200 مليون دولار من البنك المركزي، تبين انه لم يكن يعلم ان وزارة الطاقة، عليها فواتير متأخرة لم تدفعها، تبلغ قيمتها 811 مليارا و634 ليرة لبنانية.

لقراءة المقال كاملا اضغط على الرابط التالي:https://www.annahar.com/arabic/authors/16092021074806309

المصدر:
النهار

خبر عاجل