اسحق مفتتحاً مركزاً لـ”القوات” في برحليون: “القوات” رأس حربة لتحرير القرار اللبناني ‏

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جوزيف إسحق، أن “القوات لبنانية تكون دائما رأس حربة لتحرير القرار اللبناني من مجموعة الارتهان والفساد ومن سيطرتها على قرار الدولة”، آملاً ان “تثبت الانتخابات المقبلة قوتنا لنشكل كتلة وازنة قادرة على التغيير من داخل المجلس النيابي”.

وجاء كلام اسحق، خلال رعايته افتتاح مركز القوات اللبنانية في بلدة برحليون، بحضور كاهن الرعية الخوري جورج يزبك، رئيس جهاز التنشئة السياسية في “القوات” شربل عيد، أمين سر المنسّقية في قضاء بشرّي روبير حدشيت، رؤساء بلدية برحليون السابقين ومختار البلدة، المختار فادي الشدياق، رؤساء مراكز القوات في بلدات القضاء، نائب مدير مكتب النائب ستريدا جعجع رومانوس الشعّار، رؤساء مركز برحليون السابقين، الاديب والشاعر أنطوان عكاري، إضافة الى رئيس المركز الجديد طوني ديب والهيئة الإدارية الجديدة وحشد من القواتيين. واستهل بالنشيد الوطني اللبناني، تلاه نشيد القوات اللبنانية، ثم كلمة ترحيب للأستاذ بهيج كرم أكد فيها على ضرورة مواصلة النضال والتجذر بهذه الارض المقدّسة منوهاً بمسيرة نائبي المنطقة وسعيهم الدائم لحفظ كرامة ابناء جبة بشري في ظل الظروف الصعبة، ومؤكداً على أن برحليون ستبقى دائما وفية لمسيرة المقاومة التي رسمها البطاركة من هذا الوادي المقدس وموجهاً التحية للدكتور سمير جعجع والنائب ستريدا جعجع.

ونقل إسحق في مستهل كلمته للحضور تحية ومحبة رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع والنائب ستريدا جعجع شاكراً للخوري يزبك تقديم القاعة لإقامة الاحتفال وقال، “انا سعيد جداً بوجودي معكم اليوم في برحليون البلدة التي أحبها كثيراً، والتي وقفت دائماً مع القوات والمقاومة اللبنانية، برحليون التي أعطت الشهيد انطونيوس سعيد طراد واكملت المسيرة مع الرعيل الاول، الياس طراد، سعد كرم، فؤاد خليفة، بدوي يزبك، الياس العكاري، قزما ديب، حنا خليفة، يوحنا داغر وغيرهم”.

وتابع، “منذ تم تعيني منسقاً للقوات اللبنانية في المنطقة سنة 2009 بدأنا العمل مع رئيس المركز آنذاك جوزاف كرم، وبعده مع اللجنة ومع دفيد داوود، ونزيه داغر، والآن مع طوني ديب. وكنا دائماً نعمل بمسيرة ايجابية جيدة وكان كل رئيس مركز يقوم بما هو مطلوب منه، ولهذا السبب صار التطور بالحضور الحزبي الكبير في برحليون. وانشاء الله سيزيد هذا التطور مع افتتاح المركز ومع الرئيس الجديد طوني ديب ومع الهيئة الإدارية الجديدة، خصوصاً انهم مثال يُحتذى بالعمل الحزبي في المنطقة.

وبالمناسبة اقول كان لبرحليون دور أساسي في إنتخابات 2018 وبالنتائج التي أعطتها، وانشاء الله بانتخابات 2022 سيكون الالتزام اكبر لأننا بحاجة لكل صوت فيها لنتمكن من تثبيت السياسة التي تعتمدها القوات خصوصاً في مواجهة سياسة  محور الممانعة من خلال احتكار القرار السياسي والامني من قبل حزب الله المُسيطر على كل مقوّمات البلد وفي كل القطاعات مع الأسف، ورهن لبنان للمحور الإيراني. ومن جهة ثانية مواجهة الفساد المعشعش داخل كل الأحزاب والتيارات التي تتعاطى الشأن العام اليوم حتى وصلنا للوضع الاقتصادي الصعب الذي وصلنا اليه. والاتفاق الحاصل بين السلاح والفساد أوصل لبنان للانهيار الكبير، ونحن كقوات لبنانية نكون دائماً رأس حربة لتحرير القرار اللبناني من مجموعة الارتهان والفساد وسيطرتها على قرار الدولة”.

أضاف، “كلنا ثقة أن الانتخابات المقبلة ستثبت قوتنا لنشكل كتلة وازنة قادرة على التغيير من داخل المجلس. ويجب أن نعرف كلنا ان معركتنا سياسية قبل أن تكون خدماتية، مع اهمية الخدمات، لأن انتخاب اي فريق مرتبط بمحور الممانعة، نكون قد ساهمنا بهدر فرصة لقيام الدولة وعودة البلد لحياته الطبيعية”. ووجه النائب إسحق تحية الى مغتربي برحليون مثنياً على دعمهم ووقوفهم الى جانب أهلهم وتابع، “بالنسبة للموضوع الإنمائي والاجتماعي فرغم الظروف الصعبة والانهيار والكورونا أشير الى انه منذ وصولنا الى الندوة البرلمانية تمكنّا مع النائب ستريدا جعجع من تأمين 3 مشاريع كبيرة للمنطقة قبل أن تبدأ ثورة 17 تشرين والتي لم نعد بعدها قادرين على القيام بأي مشروع بسبب الشلل بمؤسسات الدولة كلها. وكنا تمكنّا من تأمين 40 مليون دولار من الصندوق الكويتي لمشاريع المياه ومن ضمنها برحليون، و40 مليون يورو لمشروع الصرف الصحي من وكالة التنمية الفرنسية، وطبعاً برحليون تستفيد من هذا المشروع بإقامة شبكة صرف صحي ومحطة التكرير، كما تمكنّا من تأمين أموال لاستكمال الاوتوستراد من برحليون وصولا لبيت منذر، وتوسيع طريق قنات المزرعتين، وطريق مار ليشع وادي قنوبين، واليوم باتت قيد التخطيط والتنفيذ والتلزيم. وبالمناسبة ورداً على ما طرحه الخوري يزبك أؤكد لكم انه مع عودة الحياة الطبيعية الى المؤسسات ستكون طريق شيرا في أولويات المشاريع التي سنطالب بها ونعمل على تحقيقها”.

وأردف، “يجب أن تتأكدوا ان نوابكم رغم الوضع الاقتصادي المأساوي يسعون كما دائماً لتأمين مشاريع للمنطقة لتكون نموذجاً للجمهورية القوية. وطبعاً تعرفون ان مؤسسة جبل الأرز برئاسة النائب جعجع مهتمة بالموضوع الاجتماعي والتربوي والصحي لكي تكون كرامة أهل المنطقة محفوظة دائماً. وتمكنا أيضاً من تأمين اكثر من مليوني دولار لإنجاز مستشفى بشرّي الحكومي كي يليق بأهلنا في المنطقة ويكون مستشفى نموذجي نفتخر به ويتمكن من تقديم أفضل الخدمات لأهلنا. وبالنسبة للموضوع التربوي أتمنى على كل اهلنا الذين لديهم أطفال في مدارس المنطقة أن يُقدموا طلبات لدى مكتبنا ببشري لنؤمن لهم المساعدة الضرورية ونقف الى جانبهم .اهنئكم بالمركز الجديد وآمل ان يكون مركزاً مليئاً حركة ونشاطاً حزبياً ويكون محطة تعاون بين أهلنا في برحليون التي كانت وتبقى مثالاً للتضحية والمقاومة. المقاومة التي جعلت منطقتنا شعلة ومثالاً لكل لبنان ورأس حربة في تقديم الشهادة زمن الخطر وستستمر بالمقاومة بشكل آخر لنبقى متجذّرين في هذه الأرض المقدّسة ونمرر هذه المرحلة بأقل أضرار ممكنة ونبقى معكم بألف ألف خير”.

من جهته، ألقى يزبك كلمة رحّب فيها بالنائب إسحق متمنياً أن ينطلق كل نشاط حزبي من مبادئ ‏أخلاقية وانسانية وهذا معروف وموجود لدى حزب “القوات” مما يرفع من شأن أفراده ويجعلهم قادرين على ‏اللقاء الحضاري بالآخرين حتى ولو انتموا الى أحزاب أخرى بعيداً من المشاكل والعنف‎.‎

‎ ‎وطالب الخوري يزبك بوصل منطقة شيرا بالبلدة خصوصاً وانه يمكن شق طريق لا يتجاوز طولها ‏الكيلومتر بدلاً من المسافة الطويلة التي تفرض على أبناء برحليون دورة طويلة عبر اربع بلدات للوصول ‏إلى شيرا لكي يُضاف هذا العمل إلى سلسلة الانجازات التي حققها نائبي بشري  للمنطقة خلال السنوات ‏القليلة الماضية‎.‎

ثم كانت قصيد للشاعر الاديب اسعد كرم قال فيها‎:‎

يا حكيم خلقت للعالم حكيم‎        ‎

بصدق وصراحة وخط واضح مستقيم‎. ‎

رسمت خطك تا الخليقة يعرفو‎       ‎

الحكمة النزاهة الحب بالقلب السليم‎. ‎

وخطك حقيقة كل لبناني صميم‎        ‎

وقواتك  قوات لبنان العظيم‎.‎

نوابنا احبابنا انتو‎      ‎

عا أرزنا الخالد تأمنتو‎.‎

بيبقى الارز خالد مدى الأزمان‎      ‎

ولبنان معكن وين ما كنتو‎.‎

ومهما الزمان يروح بمشاوير‎      ‎

ويغير بالكون إشيا كتير‎.‎

شمس الارز بتضل فوق الارز‎         ‎

مشعشعة وبيضل نورا كبير‎.‎

ومهما جرى او صار بالبلدان‎        ‎

وكترت الموجات الجنونية‎.‎

بيبقى الارز شامخ مدى الأزمان‎           ‎

ولبناننا للكون غنية‎.‎

يا شباب برحليون يا رفاقي‎        ‎

ولو كان شعري شاب‎.‎

بجدد شبابي كل ما بلاقي‎    ‎

في رفاق حدي شباب‎. ‎

وبدوره، ألقى رئيس المركز الجديد طوني ديب كلمة شكر فيها للنائب إسحق رعايته الاحتفال، وقال “نشكر ‏غيرتكم ومحبتكم وسهركم الدائم على بلدتنا وأهلها الطيبين الذين اعتادوا دفء محبتكم وعطفكم وبرحليون ‏اليوم كما كل يوم تبادلك نفس الوفاء الممزوج بالحب والاحترام. وأضاف بعد ان رحّب بالجميع: يُسعدنا يا ‏صاحب السعادة أن نفتتح مركزاً جديداً في برحليون التي ليست غريبة عن القوات ولا القوات غريبة عنها ‏وما يربط المسافرين هو تاريخ طويل من النضال المجبول بالعرق والدم وتاريخ طويل من التعب والصمود ‏والصلاة والايمان، تاريخ لطالما توارثناه عن مار يوحنا مارون وما زلنا لغاية اليوم نحيا وندافع عن هذا ‏الإرث العظيم ليبقى خالداً ومستمراً في وجداننا وضميرنا من جيل الى جيل. وأكد أن برحليون لا تتلون ولا ‏تتغير مع تغير المناخات ولا تحيد عن تراثها التاريخي المتخم بالكرامة والعنفوان مهما تسللت إليها بعض ‏الثقافات الغريبة عن آصالتها ووجدانها ومبادئها لتخترق فقراً من هنا أو بؤساً من هناك أو حرماناً من هنالك ‏ومهما حاول قراصنة الليل وخفافيشها ان يسرقوا منها تاريخها المجيد ليلبسوها ثوباً غريباً عن بيئتها محاكاً ‏بنسيج من النوع والذل والضعف، وسلخها عن محيطها، لكنها تبقى برحليون اصيلة ويبقى أهلها متجذرين ‏في تاريخهم المشرّف وارضهم الطيبة سباقين في تقديم التضحيات، وما الشهيد البطل انطونيوس سعيد ‏طراد الا صورة حيّة مغروسة في أذهاننا ابداً‎”.

وأكد أن “افتتاح مركز القوات في برحليون هو لجمع الشمل بين أهلها كافة وكسر الحواجز النفسية ونشر ‏ثقافة الوعي والمحبة والتضامن ولمد يد المساعدة لكل اهلنا من دون تمييز. وهذه ثقافتنا المتجذرة في اساس ‏عقيدتنا الحزبية التي اكتسبناها من مدرسة تخرج منها ابطال ومقاومون وعلى رأسهم عملاق مارد رهن ‏حياته في سبيل لبنان مزدهر وآمن ومن أجل شعب متوّج بالعنفوان يحظى بعيش كريم ومستقر يحول دون ‏وقوفه امام طوابير الذل والعار التي نشهدها في هذا الزمن الرديء يتسول حقوقه المتوجبة على الدولة ‏لينفض عنه حياة المذلة والبؤس والحرمان، هكذا تعلمنا من قائد مسيرتنا الوطنية وهكذا نسير على نهجه ‏وننحني اجلالاً امام التضحيات الجسام، انه سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية‎”.

ودعا أهالي برحليون ومسؤوليها الروحيين والزمنيين الى ان “يأخذوا أماكنهم الصحيحة والطبيعية ‏والمسؤولة لإدارة شؤون البلدة إدارة سليمة للحفاظ على وحدة أهل برحليون والوقوف الى جانبهم بهدف ‏تأمين كل مستلزمات الصمود امام هول الكوارث التي تحل بالوطن‎”.

وتوجه بالشكر الى كل رؤساء ومسؤولي الجمعيات والمؤسسات وأصحاب الأيادي البيضاء التي تقف سداً ‏منيعاً بين أهل البلدة وبين الحاجة والعوز، لافتاً الى أن “الفضل في الوصول إلى التنظيم والانفتاح والعلاقات ‏الحميدة يعود الفضل به الى رؤساء المركز السابقين واعداً بإكمال ما أسّسوا له والقيام بواجبه، كما وجّه ‏التحية الى كل الرفاق القواتيين في برحليون، وأضاف اعتبر نفسي خادماً عند اهلنا ورفاقنا، وادعو الجميع ‏أن يكملوا المسيرة . وقبل الختام لا بد لنا أن نغتنم الفرصة للتعبير الصادق باسم الجميع عن عمق محبتنا ‏وتقديرنا لسيدة فولاذية شامخة شموخ الارز، رمز للشفافية، رمز العمل والعطاء، لا تنكسر، لا تلين، ولا ‏تستكين تصل الليل بالنهار، وتُسخّر جهودها ومحبتها لتحوّل جبة بشري بعد سنوات عجاف الى منطقة ‏فريدة نموذجية راقية وحضارية، انها سعادة النائب ستريدا جعجع‎”.

وتابع، “أتوجه الى اهلي في بلدتي التي احب لأقول لهم لا تنسحبوا من واجباتكم الاجتماعية والإنسانية تجاه ‏بعضكم بعضاً، وتجاه قريتكم ولا تدعو المحبة يتصدع هيكلها. ومهما كثرت وتعددت الاراء علينا ان نتعظ ‏من أحداث التاريخ ونتذكر ان برحليون بقعة موجودة على خريطة مدمغة بالنضال والكفاح ومعمّدة بدم ‏الشهادة والبطولة وتشكّل جزءاً أساسياً من قرى جبة بشرّي أرض الكرامات، تاريخنا مجيد ومُشرّف ‏فلنحافظ عليه، وارضنا منبع للشهداء والقديسين، فلنصمد فيها ونصون قدسيتها، لكل هذا إياكم ان تتمترسوا ‏خلف جدار الفقر والعوز والحرمان، فتجعلوا منها مقبرة لكراماتكم فتقضوا الايام والسنين خائفين خانعين ‏وهاربين من كل شيء الى اللا شيء‎”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل