قانون مفصل على مقاسه… هل يصبح خليفة حفتر رئيساً لليبيا؟

علق المشير خليفة حفتر قائد “الجيش الوطني الليبي” اليوم الأربعاء، مهماته العسكرية رسمياً، تمهيداً لترشح مرتقب للانتخابات الرئاسية المقررة في كانون الأول في ليبيا.

وأعلن حفتر تعيين خلف مؤقت له حتى 24 كانون الأول، موعد الانتخابات الرئاسية، في بيان صدر بعد أسبوعين من إقرار قانون انتخابي أثار جدلاً، يتيح له الترشح ثم تولي منصبه العسكري مجدداً في حال عدم انتخابه.

وبموجب القرار الذي نشرته وسائل إعلام محلية، فإن المشير حفتر كلف الفريق أول عبد الرزاق الناظوري مهام منصب القائد العام لفترة ثلاثة أشهر.

تبدأ هذه الفترة من تاريخ 23 أيلول الذي يصادف غداً الخميس، وتنتهي بتاريخ 24 كانون الأول المقبل، وهو الموعد المحدد لانطلاق العملية الانتخابية في ليبيا.

وتأتي هذه الخطوة، بعد أقل من يوم واحد على قرار البرلمان سحب الثقة من الحكومة المؤقتة، والذي قوبل برفض الأمم المتحدة والأطراف السياسية الليبية المختلفة.

وتسود خلافات كبيرة منذ إعلان رئيس مجلس النواب عقيلة صالح مصادقته على قانون للانتخابات الرئاسية مطلع الشهر الحالي، يبدو معداً على مقاس رجل شرق البلاد القوي خليفة حفتر. ولم يعرض القانون الذي رفضه المجلس الأعلى للدولة (غرفة ثانية للبرلمان) للتصويت في جلسة رسمية وتمت المصادقة عليه من طرف رئيس البرلمان منفرداً.​

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل