أذونات استيراد المحروقات السابقة… الفرج قريب؟

 

أوضح مصدر معنيّ في وزارة الطاقة والمياه لـ”النهار”، اليوم الأربعاء، عن أن “البنك المركزيّ أرسل صباح اليوم إلى الوزارة السعر الجديد الذي سيُعتمد، بعد أن كان الأربعاء الماضي قد حدّد أيضاً مستوى جديداً للدعم، وكان حينها 12 ألف ليرة لبنانية بدل 8 آلاف ليرة مقابل الدولار”، موضحاً أنّ “هذه الآلية الجديدة للدعم تحتّم تغيير الأسعار دوريّاً، وسيدخل متغيّر جديد وهو سعر الدولار الأميركيّ في منصّة صيرفة، في تحديد أسعار المحروقات، إلى حين اتّخاذ القرار النهائيّ في شأن الدعم وكيفيّة التسعير”.

من جهته، أكّد رئيس تجمّع الشركات المستوردة للنفط جورج فيّاض لـ”النهار”، أنّ “الشركات توقّفت عن تسليم الوقود صباح اليوم، إلى حين اتّخاذ قرار رفع الدعم”. أمّا عن أذونات الاستيراد التي حصلت عليها الشركات النفطيّة، فشرح فيّاض أنّها كانت مدعومة على أساس 12 ألف ليرة، وأصبحت اليوم وفق سعر صرف 14 ألف ليرة، لذلك توقّفنا اليوم عن التسليم حتّى تؤخذ “مكاييل” مخزوننا، فجرت العادة أن تأخذ الجمارك اللبنانيّة “مكاييل” المحروقات في خزّانات الشركات، في كلّ مرّة تعدّل آلية الدعم، حتّى تدفع فتعيد الشركات الفرق بين السعرين القديم والجديد.

وأشار فيّاض إلى أنّ “توزيع المحروقات سيبدأ وفق الآلية الجديدة، وسيتحسّن الوضع تدريجيّاً في الأيّام المقبلة”. وأكّد مصدر رسميّ لـ”النهار”، أمس الثلاثاء، أنّه “يوجد 3 بواخر محمّلة بالمحروقات في بحر لبنان، فيها 90 ألف طنّ محروقات، سيتمّ تفريغها خلال هذا الأسبوع”،موضحاً أنّ “هذه الكمّية تقدّر بـ100 مليون ليتر من البنزين”.

المصدر:
النهار

خبر عاجل