فضيحة “عَ صنوبر بيروت”

تتقاطع جهات سياسية واقتصادية ومالية، في تصريحات إلى موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، على مقاربة “شبه متطابقة” لطبيعة تركيبة الوفد اللبناني للتفاوض مع صندوق النقد الدولي. وترى، أن “تخريجة (دحش) مستشارين حزبيين في الوفد التي وردت تحت عبارة (على أن يستعين الوفد بخبراء من أصحاب الاختصاص وفقاً للمواضيع أو الملفات المطروحة في مسار التفاوض)، أشبه بالمهزلة المخجلة والإهانة للبنانيين واعتبارهم سُذَّج، فالأسماء معروفة ونُشرت (عَ صنوبر بيروت)”.

وتعتبر أن ذلك “لا يعكس رؤية موحَّدة للتفاوض مع الصندوق، بل يؤكد أننا لا نزال في معمعة المناكفات والنكايات ذاتها التي أوصلتنا إلى هذا الوضع البائس”، مشبِّهة “ما حصل بالنسبة لوفد التفاوض مع الصندوق بالطريقة ذاتها التي اعتُمدت للتفاوض غير المباشر مع إسرائيل عبر الإصرار على حشر مستشارين تابعين لفريق العهد. والخشية من أن نصل إلى ذات النتيجة، فيوضع الملف في الأدراج وتضيع فرصة الاتفاق مع الصندوق على برنامج للإنقاذ المالي والاقتصادي، فيتدحرج الانهيار إلى ما هو أعظم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل