رسالة من المحامية الزغريني في يوم المحامي

وجهت المرشحة لعضوية نقابة المحامين في بيروت لدورة العام 2021، المحامية مايا سمير الزغريني، رسالة إلى زملائها المحامين، في يوم المحامي، اليوم الأحد، جاء فيها: ” يوم المحامي، الّذي شاءه المحامون وقفة عز و شموخ و محطّة إعتزاز بنضالهم المهني والوطني ‏ورسالتهم السّامية النّبيلة التي جعلت منهم حرّاسا̏ للحق و جنودا̏ للعدالة، يحل هذا العام على ‏غير ما أرادوه، في ظلّ أوضاع متردّية و ظروف إقتصاديّة قاسية أثّرت على حياة المحامين و أدّت إلى تراجع ‏أوضاعنا و تردّي أحوالنا و تقلّص التغطية الصّحيّة التي كنّا نستفيد منها ،  و على باب ‏انتخابات نقابيّة يتنافس فيها المرشّحون لعضويّة مجلس النقابة و مركز نقيب، ويعرضون ‏برامج بات المحامون يخشون ألاترتقي إلى مرتبة الأفعال.

في هذا اليوم المجيد، آن الأوان كي يستعيد المحامون زمام المبادرة و تعود لهم الكلمة الفصل ‏ليعودوا مجدّدا̏  إلى مقدم إهتمام نقابتهم و أولويّة أولويّاتهم، فينصب عمل المجلس العتيد ‏على إعلاء شأن المهنة و مساعدة المحامين بكافّــــــة السّبـل و إزالة العوائق التي تعترضه، و تذليل ‏الصّعوبات التي تقف بين المحامي و عمله، لا سيّما منها تلك التي تواجهه من الادارات في ظل ‏تمادي الإضراب العام و حصر أيّام العمل بواحد في الأسبوع، و معالجة المسائل التي كانت دوما̏ ‏محور برامج المرشّحين من غير أن تقترن الأقوال بالأفعال.‏

ولم يعد مسموحا̏ بعد اليوم أن نحتفل بهذا اليوم ثمّ نمضي الى منازلنا من دون أمل، و لم يعد ‏جائزا̏ لبرامج المرشّحين أن تظل كلاما̏” انشائيّا حبرا على ورق و وسيلة تسول لنجاح شخص ‏سرعان ما يتحوّل الى تراجع مهنة، و سلّما̏ يتسلّقه لبلوغ مركز، من دون أن تكون لدى المرشّح ‏النّية أو القدرة على السّعي و النّضال من أجل رفعة المهنة و أهلها، ‏

وبات من الواجب على أهل المهنة الا تكون الانتخابات بالنسبة اليهم مجرد فرصة لقاء و ‏مناسبة لمسايرة، بل فرصة للإتيان بمن يقدر على حمل همومهم و العمل على معالجتها، ‏فتأتي النّتائج على قدر التّحدّيات و تفرز مجلسا̏ قادرا̏ على مجابهة الصّعوبات، لتعود المهنة في ‏رأس الأولوّيات كريمة عزيزة مصانة قادرة على تأمين حياة لائقة و كريمة للمحامين و تعزيز ‏منعة وكرامة و حصانة المحامي، فيبقى المحاميّات و المحامون أوّلا ودائما”‏.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل