تهديدات “الحزب” في بعبدا: ‏”حسن خليل بدو يتمشى عالمنارة وابن مرا يوقفو”

طالب وزراء حزب الله وحركة أمل بتنحية المحقق العدلي بقضية انفجار المرفأ القاضي طارق بيطار، إما عبر طريق الحكومة أو من ‏خلال مجلس القضاء الأعلى، لكن الحكومة كما مجلس القضاء الأعلى لن يتمكنا من المضي قدماً بهذا المطلب لعدم مخالفة مبدأ فصل ‏السلطات، بحسب معلومات “‏mtv‏”. ‏

وأشارت المعلومات، إلى أن “‏‎اتصالات مكثّفة جرت لاحتواء مطالبة الثنائي الشيعي بإقالة بيطار ومساعي وزير العدل هنري خوري مستمرّة وهو ‏‏يملك طرحاً جديداً بعد رفض رئيس مجلس النواب نبيه بري لطرحه الأول”. ‏

وأوضحت مصادر وزير العدل، أن لديه طرحاً آخر وهو يتكتم عنه لكنه في الوقت عينه يحاول تسويقه لاحتواء الوضع وعدم “شلّ” ‏‏الحكومة.‏

ولفتت المعلومات، إلى أن “وزير الثقافة محمد مرتضى رفع صوته مراراً في جلسة مجلس الوزراء أمس، في قصر بعبدا، وتوجّه الى وزير الداخليّة ‏بسام مولوي محذراً إيّاه من ‏تنفيذ مذكرات التوقيف”.

وعلمت “mtv” أنّ مرتضى قال في جلسة مجلس الوزراء بالأمس، “نازل آخدو لعلي حسن خليل عالمنارة وخلي ابن مرا يوقفو!”، وضرب يده على الطاولة. فردّ رئيس الجمهوريّة ميشال عون، “كأنو عم يهددنا ما منقبل هالطريقة بالكلام”، فردّ مرتضى، “أنا ما عم هدد أنا عم حذّر، رح تشوفوا شي غريب عجيب بالبلد”.

وتوجّه الى وزير الداخلية بسام مولوي بالقول، “وإنت مذكرات التوقيف ما بتنفذهم”. فعاد عون ليقول، “ما بسمح بهيك كلام”. وحصلت اقتراحات برفع الجلسة لفتح المجال للتفاوض. ورفع عون الجلسة، فاعترض مرتضى وقال لعون بصوت عالٍ، “شو رفعت الجلسة؟ ما بصير”. فنظر اليه عون نظرة الغاضب وقال له “ما بصير هالشي وما بقبل فيه”! ورفعت الجلسة.

من جهة أخرى، أكدت المعلومات أن رئيس الجمهورية يرفض تنحية بيطار.‏

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل