الرقصات الشعبية السعودية تتنوع في “إكسبو دبي”

يبهر جناح المملكة العربية السعودية المشارك في إكسبو 2020 دبي الزائرين بجدول متنوع من العروض الفنية بما في ذلك الرقصات والأغاني التقليدية التي يتم تقديمها عادة خلال حفلات الزفاف والأعياد والمهرجانات.

وعلى مدار ستة أشهر تقدم المملكة العروض التي تقام يوميًا في الساحة المفتوحة بجناحها، ومنها رقصات العرضة واللواء والعزاوي والخبيطي التي تعكس جمال الفنون الشعبية في مختلف مناطق البلاد. وقدم خلال حفل افتتاح الجناح رقصة العرضة النجدية مع شرح لمدلولاتها وتفاصيل الزي السعودي عبر الشاشة الخارجية للجناح. وتسمى أيضا العرضة السعودية، وهي عبارة عن رقصة شعبية بدأت كإحدى أهازيج الحروب، إلا أنها أصبحت تؤدى في أوقات الاحتفالات والأعياد.

وأدت الفرقة الفلكلورية القادمة من جازان رقصة العزاوي، وهي رقصة رشيقة يؤديها مجموعة من الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم الثلاثين عاماً، وتؤدى من خلال الحركات السريعة والمتناغمة، وتعتمد في الأساس على المرونة والقوة وقدرة مؤديها على الرقص ضمن إيقاع واحد.

ويزخر الفلكلور السعودي بالعديد من الأشكال والأنواع المختلفة من الرقصات، فهناك رقصات تتميز بها كل منطقة من المناطق الشاسعة للمملكة، ومن أبرز تلك الرقصات الشعبية رقصة الخبيتي التي تتداخل فيها الإيقاعات مع الدفوف بصورة رئيسية، وهناك أيضاً الرقصة الشعبية الجازانية ورقصة الليوة.

ومع عروض متنوعة خلال المساء في حديقة النخلة بالجناح السعودي، يمكن للزوار الاسترخاء والاستمتاع بفنجان من القهوة العربية أثناء الاستمتاع بألحان المملكة الموسيقية الآسرة.

 

المصدر:
العرب اللندنية

خبر عاجل