الحاج حسن: نحن أمام نقطة مفصلية ولترك الساعات المقبلة لحلحلة الأمور

جال وزير الزراعة عباس الحاج حسن في النبطية، اليوم الخميس، يرافقه مدير مكتبه أحمد رمضان، وكانت محطته الأولى في مبنى مصلحة الزراعة حيث استقبله رئيس المصلحة حسين السقا ورؤساء الوحدات والموظفين.

وأشار الحاج حسن الى ان “الجولة اليوم تبدأ في مصلحة الزراعة في النبطية وهي منطقة عزيزة على قلبي وعلى قلوب اللبنانيين لما تحمل من تاريخ وتضحيات ومن شهداء ونضال بوجه الجيش الإسرائيلي”.

ووجه “الف تحية لكل طفل وشاب وعائلة شهيد وجريح في النبطية التي زرعت في مجال الزراعة، وكانت هناك المقاومة الزراعية، وواضح جدا انها جيدة جدا والانموذج”، محيياً “كل العاملين في مصلحة الزراعة في النبطية وهي خلية نحل حقيقة وأتمنى ان تكون كل مصالح الزراعة في لبنان كمصلحة النبطية”، متمنيا “تفعيل العمل الزراعي والانمائي وتطويرهما من خلال مصلحة الزراعة في النبطية”.

وقال، بالنسبة إلى ما حصل في بيروت وسقوط شهداء وجرحى، “هذا ما كنا نخاف منه وحذرنا منه مراراً وتكراراً. لا شك اننا اليوم امام فوهة البركان وكل الرجاء والتمني ان تصل الأمور الى خواتيم جيدة وان يكون هناك حل لهذه المعضلة الأساس، ولا شك انه في السياسة أشياء كثيرة مباحة ومن غير المسموح مطلقاً ان يسيس القضاء وان يكون هناك استهداف من قبله”.

وأضاف، “نحن اليوم في لحظة سياسية وطنية حقيقية، ويجب ان يكون القضاء مستقلا حتى النخاع، ولا يمكن ان يكون هناك بناء وقيامة للوطن وهناك قضاء مسيس يستهدف فئة معينة، وبالتالي علينا جميعا ان نرتقي الى مستوى المسؤولية الوطنية. الرحمة في هذا الوطن من الجميع، لانه لا يمكن ان تستهدف فئة معينة او طرف معين او شخص معين، فيجب ان يكون القضاء مستقلا وبالتالي يجب ان يكون هناك صورة واضحة امام الجميع لأننا نحن امام المجهر، وعلينا ان نكون على قدر المسؤولية”.

وسأل، “هل نحن امام اعتكاف للوزراء الشيعة من الحكومة، قال: “لا يمكن اليوم القول اننا امام أي سيناريو لهذه الدرجة خطير، لكن على الجميع تحمل مسؤولياته، فنحن امام نقطة مفصلية، اما ان نكون على قدر المسؤولية او لا نكون، وعلينا ترك الساعات المقبلة لحلحلة الأمور وتدوير الزوايا للمساعي الحثيثة والمبذولة، فلا يمكن بناء الوطن من خلال هذه الكيدية السياسية وتسييس القضاء بهذه الطريقة، وعلى كل القوى السياسية والحريصة على الوطن العودة الى رشدهم واتخاذ الموقف الأساسي والحساس والمنطقي والقادر على تنفيس الشارع وتهدئة النفوس، وبالتالي الوطن لنا جميعا ولا يمكن لاحد ان يعتبر نفسه خارجه. ومن يعتكف اليوم يتخلى عن مسؤوليته الوطنية”.

ثم انتقل الحاج حسن الى السرايا الحكومية، حيث استقبله محافظ النبطية حسن فقيه، وعقد لقاء موسع في حضور رؤساء اتحادات بلديات إقليم التفاح بلال شحاذة، الشقيف والنبطية الدكتور محمد جميل جابر، العرقوب محمد صعب، الحاصباني سامي الصفدي، القلعة نبيل فواز، جبل عامل علي ياسين، رئيس بلدية عيترون سليم مراد ممثلا رئيس اتحاد بلديات بنت جبيل رضا عاشور، رئيس بلدية مدينة النبطية الدكتور احمد كحيل، رئيس مكتب مخابرات الجيش في النبطية العقيد الركن علي إسماعيل، المدير الإقليمي لامن الدولة في النبطية المقدم طالب فرحات، المدير الإقليمي للدفاع المدني في النبطية حسين فقيه، رئيس مصلحة الزراعة في النبطية حسين السقا ومدير مكتب الوزير احمد رمضان.

ورحب المحافظ فقيه بالحاج حسن، “في منطقة النبطية التي تعتبر الزراعة عصبها الرئيسي وتحتاج الى خطة زراعية للتنمية المستدامة”، مثنيا على “جهود الوزير في المجال الزراعي والوطني، وعلى زيارته للنبطية لتكوين تصور عن احتياجاتها الزراعية”.

ورد الحاج حسن معرباً عن سعادته لوجوده في الجنوب، “حيث نشعر بالمزيد من العزة والكرامة ونحن نزور هذه الارض التي ارتوت بدماء الشهداء ليبقى هذا البلد عزيزا وكريما وشتلة التبغ التي قاتلنا من اجلها وانتصرنا، وسيبقى رأسنا مرفوعا ونحن كوزارة زراعة سنبقى الداعمين لاهلنا بتوجيهات من الرئيس نبيه بري هي دائما العنوان الذي نسير عليه، والوزارة هي وزارة سيادية من اجل رفع الحرمان عن كل مزارع في لبنان وهي بدءا من النبطية وصولا الى البقاع وعكار وجبل لبنان”.

ثم شرح بلال شحادة للواقع الزراعي في منطقة اقليم التفاح واحتياجاته، وقال، “لبنان لا يزال تحت تأثير المؤامرة التي حرمته من ان يفعل اهم انتاجه وهو الزراعة التي هي عصب الحياة، وننتظر ان يكون هناك تفعيل مجدي للقطاع الزراعي في المناطق، ونحن في اقليم التفاح اطلقنا العديد من المبادرات مع بلديات المنطقة لتفعيل هذا القطاع ورفع المعاناة عن اهلنا، وقمنا بمبادرة “حاكورة الاقليم” النموزجية وانتجت عدوى ايجابية لدى المواطنين”، مطالبا ب”ضرورة ايجاد حلول لدعم المزارعين من خلال دعم مصادر المياه وتثقيف ترشيد المياه وايجاد جرارات واليات زراعية ودعم التعاونيات الزراعية”.

بدوره قدم محمد جميل جابر لوزير الزراعة مذكرة بمطالب مزارعي التبغ في محافظة النبطية. وكانت مداخلات.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل