“مين بالو بالمساعدات؟”

اعتبرت مصادر وزارية، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “حزب الله أدخل البلاد في مأزق خطير، في حين كانت جهود الحكومة منصبَّة على استعادة ثقة اللبنانيين والمجتمعين العربي والدولي، وعلى مشارف مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على مساعدات وهبات وقروض لوقف الانهيار وإعادة النهوض”.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أننا “أُدخلنا رغماً عنا في مرحلة جديدة. ومن البديهي أن المساعدات الدولية طارت إلى أجل غير منظور، والأزمة ستتدحرج إلى أعماق خطيرة”. وأضافت، “(مين بالو بالمساعدات هلأ؟)، الأولوية باتت في مكان آخر، والسؤال ما إذا كان البلد سيبقى أو سيطير”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل