قيومجيان: المسلحون استفزوا الاهالي “واذا الرؤساء مش قادرين يحمو القضاء يستقيلو احسن”


اعتبر رئيس جهاز العلاقات الخارجية في القوات اللبنانية الوزير السابق ريشار قيومجيان، تعليقاً على احداث الطيونة اليوم والتفلت المسلح الذي رافقها أن هذا المشهد هو نتيجة حتمية لتحريض حزب الله المستمر منذ 4 اشهر، مذكرا بكلام الوزير محمد مرتضى في الجلسة الحكومية الاخيرة، حيث قال “رح تشوفو شي الخميس مش شايفينو”، “وبالفعل ترجمو تهديدن”.

وحمل قيومجيان في حديث صحفي، حزب الله مسؤولية الدماء التي سالت اليوم وسأل، ماذا يتضمن القرار الظني حتى يُستفز الحزب بهذا الشكل؟ شراسته في المواجهة تدل على انه يخشى شيئا ما “وانو الو ايد باللي صار”.

ونفى اي دور للقوات اللبنانية في احداث اليوم، وضع ما حصل في اطار رد الفعل وقال، لما بيفوتوا مسلحين عم يستفزوا الاهالي بدنا نتوقع ردات فعل وشارع مقابل شارع ولكن النقطة الجوهرية هي ان حزب الله هو من بدأ تصعيده محاولا “قبع” المحقق العدلي و”ما حدا بيعرف لوين ممكن يوصل بعد.

وشدد قيومجيان على مسؤولية رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، محذراً من اي انصياع لضغوط حزب الله في هذا المجال والا “معناتها ما في دولة”. وتابع، “بدنا ياهن يتحملو مسؤوليتهم وينقذو القضاء واذا ما قدرو يعملو واجباتهم يستقيلو احسن، اذا مش قادرين يحمو الحدود ولا السيادة ولا الاقتصاد ولا القضاء شو بعدن عم يعملو؟”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل