التيار الصدري يعتزم تسمية رئيس الحكومة “الغير توافقية”

على الرغم من عدم صدور النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي جرت في العراق الأحد، أعلن التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، صراحة اليوم الجمعة، أنه سيعين رئيس الحكومة المقبلة.

فقد أكد رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري وعضو اللجنة التفاوضية نصار الربيعي، أن “الكتلة الصدرية ستعلنها صراحة بأن مرشحها لرئاسة الوزراء المقبل سيكون من التيار الصدري”.

كما شدد بحسب ما نقلت وكالة الأنباء العراقية، على أن “الحكومة المقبلة ستكون مسؤولة مباشرة أمام التيار الصدري وتتحمل كافة الإخفاقات”.

إلى ذلك، أوضح أنها لن تكون توافقية، في إشارة إلى أنها لن تضم ربما ضمنها أطيافاً معارضة. وقال “ستكون حكومة تحكمها أطراف سياسية ولا تخضع للتوافقات السياسية بحيث تكون مشكلة من جميع المكونات، والمعارضة ستكون من جميع المكونات”.

يشار إلى أن التيار الصدري بات يملك ورقة ضغط قوية في مسألة اختيار رئيس الوزراء بعد المكاسب التي حققها في الانتخابات، لكن لا يزال عليه التوافق مع قوى سياسية أخرى لتشكيل الحكومة.

وكان الصدر حل في الطليعة بحصوله على أكثر من سبعين مقعداً من أصل 329 حسب النتائج الأولية التي أعلنتها المفوضية العليا للانتخابات، لكن تمكنه من اختيار رئيس الحكومة منفردا لا يزال أمراً مستبعداً.​

المصدر:
العربية

خبر عاجل