تمايُز داخل “الثنائي”

لاحظت أوساط سياسية متابعة، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “أحد طرفي ثنائي فاعل، لا يجاري حليفه في حدة الهجوم على حزب بارز، على الرغم من موقف الطرفين الموحَّد من قضية حساسة تتصدر المشهد العام حالياً”.

وتعتبر المصادر ذاتها، أن “الأسباب تعود لإدراك الطرف الأول دقة المعادلات اللبنانية العميقة ومقاربته لها انطلاقاً من حسابات داخلية لبنانية، إذ يعي جيداً مخاطر القفز فوقها أو محاولة إحداث أي اختلال في توازناتها الدقيقة بالقوة. وذلك بعكس الطرف الثاني الذي ينطلق في حساباته من قواعد ما فوق لبنانية، تتخطى المصلحة الوطنية واللعبة الداخلية في خدمة المشروع الكبير”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل