جهوزية لمواجهة مخطَّط “المايسترو”

تعتبر مصادر سياسية مراقبة، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “ما شهدته الأسابيع الماضية من تطورات وأحداث خطيرة، وفشل ما خُطِّط له في بعض الغرف السوداء بهدف إخضاع ما تبقى من مواقع، رسمية وسياسية، يعني أن روح المقاومة لم تمت في لبنان”.

وتستدرك المصادر ذاتها، محذّرة من أن “هذا لا يعني الاستكانة والاطمئنان إلى أن القضية انتهت هنا، لأن المايسترو الذي يقف خلف الكواليس لن يستسلم بسهولة. لذلك يجب البقاء على أهبّة الاستعداد للتصدي لأي محاولات مستقبلية، لا شك أنه يخطِّط لها، لاستكمال سيطرته على البلد”.

وتبدو المصادر مطمئنة إلى ما أفرزته الأحداث، إذ إنه “من الثابت أن اللبنانيين تخطُّوا حاجز الخوف، وجاهزون في أي لحظة للانتفاض لكرامتهم ولمقاومة مشاريع الهيمنة، وأن لبنان 2021 هو غيره في تسعينيات القرن الماضي”، معتبرة أن “ذلك يدفع إلى التفاؤل بإمكانية التغيير في مسار الأمور، خصوصاً من خلال الانتخابات النيابية المقبلة”.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل