تظاهرة أمام السفارة الاندونيسية للافراج عن السفينة اللبنانية

نظم مالكو الباخرة اللبنانية “سنيحة – س” المقرصنة في ميناء باتام الاندونيسي وعائلات العاملين فيها، تظاهرة أمام مبنى السفارة الإندونيسية في بعبدا، وهددوا باعتصام مفتوح، رفضاً “لإداء الحكومة الاندونيسية في التعاطي مع قضيتهم منذ سنوات عدة”، بحسب بيان لمالكي الباخرة”.

وواكبت التظاهرة اجراءات أمنية مشددة.

وأشار البيان الى انه “رفعت لافتات نددت باستمرار اختطاف الباخرة من قبل مجموعة من القراصنة الذين تديرهم شبكة دولية تعمل ما بين اندونيسيا وبناما، بعدما عجزت أو امتنعت السلطات المعنية من تنفيذ مجموعة من القرارات القضائية والجمركية والادارية والمالية التي صدرت عن السلطات المركزية والاقليمية لفك أسرها وإعادتها الى العمل على الخطوط البحرية لصالح وبإشراف مالكيها من اللبنانيين والأتراك”.

وأوضح البيان انه “بعد ان اقترب المتظاهرون من مبنى السفارة التقى مالك السفينة رائف شرف الدين والوكيل القانوني المحامي انطوان فرنسيس بمسؤول الشؤون الاقتصادية في السفارة في حضور أمنيين لبنانيين ومن السفارة حيث اطلعوه على معاناتهم مع السلطات الاندونيسية التي تخاذلت عن اعادة الحق الى اصحابه وعدم تنفيذ سلسلة القرارات القضائية التي تبعد القراصنة عن السفينة وتودعهم السجون بدل ان يبقوا على سطح السفينة وتنفيذ القرارات الدولية التي تعهدت بلادهم باحترامها”.

وشدد شرف الدين أمام المسؤول الاندونيسي على أهمية تنفيذ القرارات القضائية والمالية والادارية التي تسمح لهم بالدخول الى الباخرة بعد ابعاد القراصنة عنها والتثبت من صيانتها والحفاظ على تجهيزاتها وعدم السماح بإدخال الممنوعات اليها وخصوصا انها مهددة بالغرق. وشرح له معاناة العاملين على متنها، لافتا الى انه وان كانت التظاهرة الثالثة امام السفارة اليوم، فمنزله ومكتبه يشهد تظاهرة يومية لمن يطالب بحقوقه المشروعة ودخله العائلي  المفقود منذ سنوات عدة وهو امر سيدفعه من دون تردد الى اتخاذ إجراءات أخرى تصعيدية وتحذيرية لا بد منها أياً كان الثمن لأنه وما زال حتى اليوم يؤمن بانه كان يعمل في دولة يحترم فيها القانون ولا تحكمها مجموعة من العصابات والمافيات مجددا ثقته بالرئيس الاندونيسي ان وصلت اليه هذه الحقائق فهو لن يسمح بالتمادي بما يحصل”.

وأشار البيان الى ان وكيل الشركة القانوني المحامي انطوان فرنسيس القى كلمة، قال فيها، “لن نقبل ان تبقى الباخرة “سنيحة – س” مخطوفة ونطالب مجددا الرئيس الاندونيسي التدخل الفاعل لفك اسرها من القراصنة الذين يضعون يدهم عليها.

لن نضعف أبداً ولن نتخاذل، وسنكمل الملاحقة القانونية في هذا الاطار ونطالب بتطبيق الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالشحن البحري، وثانيا توقيف الاشخاص الصادر في حقهم مذكرات توقيف منذ اكثر من ثلاث سنوات وكذلك الامر لا يعتقد احد من الذين خطفوا الباخرة ان التهديد يفيد في هذا الامر، وان محاولاتهم للضغط على اصحاب الباخرة من خلال الاتصال بهم وتهديدهم وتهديد الباخرة لن يوصل الى اي نتيجة ولا يعتبروا ان هذا الامر يخيف احدا، نحن سنكمل في المطالبة بفك اسر الباخرة سنيحة.

سننفذ اعتصاماً امام السفارة الاندونيسية في بعبدا في القريب العاجل اذا لم يكن هناك تحرك سريع لهذا الموضوع واعادة الحق لأصحابه”.

وقال صاحب الباخرة السيد رائف شرف الدين من امام السفارة الإندونيسية إنها “التظاهرة الثالثة التي نقوم بها امام السفارة الاندونيسية في بعبدا وقد وعدنا لأكثر من مرة بمعالجة وحل قضية الباخرة ولكننا لم نلمس اي ترجمة على ارض الواقع في هذا الإطار. لذا سنتحرك وسننفذ اعتصاما كبيرا في المرة المقبلة هنا امام مقر السفارة التي تشكل رمزا من رموز دولتها لاسيما وإننا تلقينا تهديدات من قادة الارهابيين الفارين من وجه العدالة الذين قرروا بالتواطؤ مع مسؤولين من بلادهم وضع اليد على سفينتنا وتعطيل اعمالنا. وإننا اذ نؤكد لهم انه ليس هناك من يرهبنا ولن نقف مكتوفي الايدي ابدا حتى نحصل على مطالبنا وحقنا في استعادة الباخرة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل