التمديد لكراسي جهنّم

كتب المحلل السياسي الياس الزغبي، عن التمديد لكراسي جهنّم هناك سؤال صعب في لبنان، والجواب عليه أشدّ صعوبة:
مَن يستطيع تفكيك حقل الألغام التي زرعها “حزب اللّه” في الحكومة والقضاء والمرفأوعين الرمّانة، وفي إعادة تحريك الخطاب المذهبي والحساسيات بين المناطق والشوارع، وعلى طريق الانتخابات النيابية، سواءٌ بالطعون أم بالأفخاخ الأمنيّة، بلوغاً إلى الأزمة مع الخليج العربي وتداعياتها الخطيرة؟

– في الداخل، مرجعيات السلطة التي تقع عليها المسؤولية الأولى في نزع الأفخاخ وابتكار الحلول تبدو متهالكة، بين عجز بعبدا وغيبوبتها، وصمت عين التينة وارتباكها، وانتظار ميقاتي مَنَّ الجامعة العربية وسلوى باريس وواشنطن.

وعلى ضفّة العجز والارتباك والانتظار، يواجه القضاء أخطر الألغام داخل بيته، بما ارتكبه أحد أركانه من تجاوز للقانون وتطييفه ومذهبته. وقد باتت السلطة القضائية اليوم أمام تراكم الانحرافات من النيابة العامّة في بعبدا، إلى التحقيق العسكري الموجَّه، فمحكمة الاستئناف في بيروت، وهي تواجه التحدّي الذاتي، وتدخّل الأحزاب والمذاهب، وضغوط الترهيب والتلويح بالسلاح، كي تنظّف جسمها وتتابع مسارها كسلطة دستورية مستقلّة، خصوصاً في أعتى وأشرس مواجهة حول جريمة تفجير المرفأ، والمعالجة الانتقائية ل”غزوة الطيّونة عين الرمّانة” التي تزيد الاحتقانات الأهلية والسياسية.

– أمّا على الصعيد الخارجي، فالواضح عدم انخراط اوروبا وأميركا في إيجاد مخرج حاسم من المأزق اللبناني، بعد ثبوت ارتباطه العميق بالصراع الإقليمي المتشعّب.

وما يحصل في العراق، بعد محاولة اغتيال رئيس حكومته، يشكّل عاملاً إضافياً في تريّث الغرب عشية معاودة مفاوضات ڤيننا، خصوصاً بعد أخذه علماً بالتصعيد الإيراني على أكثر من مستوى لتحسين أوراق طهران في هذه المفاوضات.

ولم تكن عراضتها الهوليودية ضدّ ناقلة النفط الڤيتنامية ومع السفن الأميركية، وتشدّدها في بيروت عبر “حزب اللّه” سياسياً وقضائياً وميدانياً، وصولأ إلى إفشال المحادثات مع المملكة العربية السعودية، ثمّ تأجيج الأمن العراقي، سوى مؤشرات على رفع سقوفها الإقليمية فوق طاولة المساومات الدولية.

لذلك، يتعقّد البحث عن حلول ومخارج في لبنان، ويتضاعف شلل الرؤساء والسلطات، ويتلوّى اللبنانيون في النار التي وعدهم بها حكّامهم، والذين بدأوا يعدّون العدّة للهرب من نار الانتخابات، وفي ظنّهم أنّهم خالدون على كراسيهم… في جهنّم!

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل