قطر: لا نفكر بالتطبيع مع نظام الأسد ولمحاسبته على جرائمه

شدد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني على “ضرورة التواصل مع حركة طالبان للمضي قدماً في الملف الأفغاني”.

وحذر آل ثاني، أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن في واشنطن أعقب مراسم توقيع اتفاقية تولت قطر بموجبها دور راعي مصالح الولايات المتحدة الدبلوماسية في أفغانستان، من أن “التخلي عن أفغانستان سيكون خطأ”، مشدداً على أن “العزلة ليست حلا لأي مشكلة”.

وحث وزير الخارجية القطري “طالبان” على الوفاء بالالتزامات التي قدمتها لدى عودتها إلى سدة الحكم، داعياً المجتمع الدولي في الوقت نفسه إلى مواصلة انخراطه في الملف الأفغاني وعدم التخلي عنه.

وقال، “التواصل مع طالبان هو السبيل الوحيد للمضي قدما في ملف أفغانستان”، متابعاً أن “الدوحة ترى أولويتها في العمل على تقديم المساعدات إلى الشعب الأفغاني، لا سيما مع اقتراب فصل الشتاء”.

وفي ما بتعلّق بالزيارة الإماراتية الى دمشق، شدد وزير الخارجية ‏على أن “قطر لا تفكر حالياً في التطبيع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد”، مضيفاً “أنه يجب محاسبته على جرائمه”.

وأضاف، “نختلف مع بعض السياسات الإيرانية لكن ذلك لا يعني عدم الحديث معها، كما أن إيران جار لنا وعلاقتنا بها ليست عقبة في طريق علاقتنا مع الولايات المتحدة”.​

المصدر:
وكالات

خبر عاجل