ميريام فارس تكشف أسراراً عن حياتها

ردّت النجمة ميريام فارس على منتقدي بعض الأمور الخاصة التي تقوم بها، خلال استضافتها في برنامج “40”. وتحدّثت عن الكثير من الأمور الشخصية والأسرار في حياتها العائلية.

وفي سياق الحلقة، كشفت ميريام عن أسرار عدة عن زوجها داني متري، فقالت إن صداقة جمعتهما لمدة 15 عاماً قبل أن تتحول هذه العلاقة إلى زواج، وأكدت أن داني أب صالح لابنيهما، ولا يحب الشهرة ويطلب دائماً عدم الكشف عن صوره وهويته للجمهور، مشددةً على أنه “قال لي في بداية الزواج انه سيتزوجني ولن يتزوج معي الشهرة والجمهور والإعلام”.

وأوضحت ميريام كذلك سبب إخفائها وجه ابنها الأكبر جايدن على العكس من ابنها الأصغر، وقالت إنها فعلت ذلك بعدما كبر ابنها واتضحت ملامحه وأصبح مختلطاً بالمجتمع، لذلك ارادت الحفاظ على خصوصيته وحمايته من المواقف المحرجة وتعقّب البعض له، ولكن ملامح ابنها الأصغر تتشابه مع ملامح جميع الأطفال الذين في مثل سنّه، ولذلك لا تزال تنشر صور وجهه للجمهور إلى الآن.

كذلك ردّت النجمة على الانتقادات التي طاولتها بعد عرض فيلمها الوثائقي على شبكة “نتفلكس”، وقالت انها كانت مبنية على افتراضات باطلة، لأنها لم تكشف معاناتها وما مرت به، بل أرادت توثيق فترة حملها وفترة العزل الصحي بسبب فيروس كورونا من أجل التخفيف عن الجمهور ومشاركتهم جانباً جديداً من حياتها.

وأضافت أنها لم تتأثر بالانتقادات ولكنها اكتشفت أن هناك من يكرهون النجاح في المطلق.

وتحدثت فارس أيضاً عن المعاناة النفسية التي مرت بها في فترة مرضها، مشيرة الى أنها تخطت الأزمة النفسية بعد زيارتها لأخصائية نفسية وبعد تعافيها جسدياً، وقالت إنها لا تريد الحديث عن تفاصيل فترة مرضها، لأنها ترفض نقل معاناتها للجمهور أو في أعمالها.

وكشفت كذلك عن سبب تغيّر صوتها، والبُحّة خلال الكلام، وقالت إنها فور ظهورها لم تتقبلها، وذهبت إلى عدد من الأطباء لعلاجها، وسافرت إلى الخارج لدرجة أنها زارت طبيب الفنانة العالمية سيلين ديون، واكتشفت في النهاية أن البُحّة وراثية، وتذكرت ان والدتها وعدداً من أقاربها يعانون المشكلة نفسها، وأكدت أنها تصالحت معها في الوقت الحالي، خاصة بعدما أعجب بها الجمهور، ونفت أن تكون هناك علاقة بين البُحّة في صوتها وفترة مرضها.

المصدر:
لها

خبر عاجل