محادثات مرتقبة بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي حول أزمة المهاجرين

أعلنت مينسك، اليوم الأربعاء، أن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اتفقا على بدء مفاوضات على مستوى أوروبي لحل أزمة المهاجرين عند حدود الاتحاد الاوروبي وبيلاروس.

وقال المكتب الاعلامي للرئيس البيلاروسي في بيان، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية “بيلتا”، إن ميركل ولوكاشنكو اتفقا على أن “المشكلة بمجملها تعود الى مستوى علاقات بيلاروس والاتحاد الاوروبي” وعلى أن “يقوم مسؤولون يُعيّنون من قبل كل من الطرفين مفاوضات على الفور”. وورد في البيان أيضًا أن “رغبة اللاجئين في التوجه إلى ألمانيا ستُدرس في هذا الإطار”.

وتحدّث لوكاشنكو وميركل الأربعاء في اتصال هاتفي هو الثاني خلال ثلاثة أيام. وأضاف المكتب الاعلامي للرئيس البيلاروسي إن “الأطراف توصلت إلى نوع من الاتفاق حول طريقة التصرف والتقدم من أجل معالجة المسائل القائمة”.

ويُخيّم آلاف المهاجرين معظمهم من الشرق الأوسط منذ أيّام عند حدود بيلاروس مع بولندا، على أمل دخول الاتحاد الأوروبي. ويتّهم الاتحاد الأوروبي مينسك بتنظيم تدفق آلاف المهاجرين إلى حدود بولندا وليتوانيا، بدعم من موسكو، انتقاماً للعقوبات المفروضة عليها إثر القمع المستمر للمعارضة البيلاروسية منذ 2020.

وحذّرت بولندا اليوم الأربعاء من أن الأزمة قد تطول سنوات بعدما أطلقت الثلاثاء الغاز المسيّل للدموع وفتحت خراطيم المياه على المهاجرين لإبعادهم عن السياج الحدودي.​

المصدر:
وكالات

خبر عاجل