باسيل يستنجد بـ”البواحير” لتأجيل الانتخابات

تؤكد مرجعيات دستورية وقضائية، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، على أنه “لا نقاش في أنه من حق تكتل لبنان القوي أو أي كتلة نيابية أو مجموعة من 10 نواب تقديم طعن بقانون الانتخابات أمام المجلس الدستوري، إذا ارتأوا أن القانون يتعارض مع نصوص الدستور من وجهة نظرهم، ويبقى للمجلس الفصل في طلب الطعن”.

لكن المستغرب برأي المصادر ذاتها، هو “التعاطي مع مسألة بأهمية وجدية قانون الانتخاب بمستوى غير مقبول من الخفة والاستسهال، من خلال تقديم حجج وأسباب واهية لتأجيل موعد الانتخابات، من قبيل (احتمال) الإقفال العام في دول الانتشار اللبناني على خلفية (توقُّع) ارتفاع تفشي كورونا في آذار!”.

وتضيف المصادر عينها، “المثير للدهشة أكثر، هو رفع الأحوال الجوية إلى مرتبة مقرِّرة لإجراء الانتخابات من عدمها، واعتبارها من الأسباب الموجبة لتقريب أو تأخير موعد الانتخابات، إلى درجة بذل الجهد والوقت من قبل رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لإعداد دراسة عن أحوال الطقس في العشر سنوات الماضية والتذكير بعواصف أليكسا وسيرج وغيرهما”.

وتسأل، “هل هزُلت أحوالنا في لبنان إلى هذه الدرجة من الخفة في التعاطي مع الدستور والقوانين، بنظر البعض، إذ يسمح لنفسه باعتبار أنه من الطبيعي رهن مصير استحقاقاتنا الدستورية والوطنية بأحوال الطقس، خصوصاً في ظل الأوضاع المصيرية التي يعيشها لبنان؟ بالتالي، لنترك الأمر على عاتق مصلحة الأرصاد الجوية، وربما نستنجد بالبواحير والمستقرضات، لم لا؟”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل