أبيض: نستطيع الاستمرار بشدّ الحبال مع “المركزي” لكن لا وقت لمرضى السرطان

برّر وزير الصحة فراس أبيض، قرار رفع الدعم الجزئي، وقال في حديث لبرنامج “صوت الناس”، “حين استلمت وزارة الصحة، كانت مستودعات الكرنتينا فارغة من الادوية وكان قد مرّ 4 أشهر على عدم دخول اي دواء الى لبنان بعد الاشكال بين المركزي ومستوردي الادوية مما خلق فراغا في سوق الادوية”.

وتابع، “كان لدينا خيارين اما البقاء في الحلقة المفرغة أو اتخاذ قرار القبول بالموازنة التي توفّرت لنا من المصرف المركزي وقسمناها وفق اولويات وكانت الاولوية لادوية امراض السرطان”.

وأضاف، “من هذه الموازنة لم يتبق لنا ما يسمح بدعم ادوية الامراض المزمنة بالكامل فلجأنا الى رفع جزء من الدعم”.

واعتبر أن “لبّ المشكل هو أن دخل المواطن اللبناني لا يزال كما هو”، لافتاً الى ان “هناك مسؤولية على الدولة في زيادة الرواتب وفي البطاقة التمويلية و في زيادة التغطية من الصناديق الضامنة”.

وقال، “لدينا حلول للاشخاص غير القادرين على شراء ادوية الامراض المزمنة اذ ان مراكز الرعاية الصحية الاولية تؤمن 90 نوعا من الادوية للامراض المزمنة بالمجان “.

وأشار إلى أن “مرضى السرطان ليس لديهم وقت، وكنا نستطيع ان نستمرّ بشدّ الحبال مع المركزي 4 اشهر اخرى ولكن هناك مرضى لا يمتلكون ترف الوقت وهم من كانوا يدفعون الثمن”.

وشّدد على انه “مع رفع الدعم الجزئي الدواء سيعود ليكون متوفّرا في الصيدليات”، مشيرا الى أننا “سنرى انفراجاً تدريجياً”. وقال، حين طلبت مساعدات من السفير بيار دوكان لدعم الدواء قال لي “كيف تطلب منّا وانتم البلد الذي 80 بالمئة من ادويته brand في حين اننا في فرنسا اكثرية ادويتنا generic” نحن لم يكن لدينا سياسة دوائية طوال سنوات”.

وتحدّث عن مشروع لاصدار بطاقة دوائية ستسمح لنا بمنع التهريب ومراقبة التوزيع. وقال، “نتجه الى تغطية صحيّة شاملة نعطي فيها الادوية للمواطن بالمجان.. ولكن المشكلة دوما في التمويل”.

وتابع، “وزارة الصحة ليست مسؤولة عن مدخول المواطن وشبكة الامان، بل هي مسؤولة عن تأمين الدواء والدولة مجتمعة مسؤولة ان تؤمن له الدخل القادر على تغطيته صحياً”.

وردا على انتقاد قرار رفع الدعم الجزئي، قال، كان يمكننا القول “خلّوا الدعم 100% وخلّوا الصيدليات فاضية” أو “خلّوا الدعم 100% وخلّوا المستشفيات بلا ادوية سرطان”. وكشف عن أنه “وصل الى لبنان 170 الف لقاح فاكسيغريب وهو مدعوم بالكامل وسيكون متوفرا في الصيدليات في الاسبوع المقبل”.

واعتبر أبيض أن “هناك مشكلة اننا معتادون في لبنان على ادوية الـbrand في حين ان الادوية كلّها بات لديها بدائل غير غالية الثمن”. وشدد على أن “الصناعة الدوائية في لبنان اولوية بالنسبة لوزارة الصحة”.

وأشار الى انه “حتى لو ان مصرف لبنان في مرحلة من المراحل وصل الى وقف الدعم كلّيا صندوق النقد لديه حيّز مالي لقطاع الصحّة واموال الـimf هذه سنستعملها للاستمرار في سياسة دعم الصناعة الدوائية في لبنان ودعم الادوية”.

وقال، “اتفهم وجع الناس وانا مواطن واشتري الادوية لأهلي أيضاً ولكن القرار الذي اتخذته تشاورت فيه مجمل مسؤولي الدولة واتخذته بموافقتهم وأعلنت عنه من مجلس النواب”.

واعتبر أن “رقم 1000 إصابة بفيروس كورونا في اليوم مؤشر مقلق”، قائلا، “يجب ان نتنبّه ونعمل على تنشيط حملة التلقيح وقريبا اي مسجّل بغضّ النظر عن فئته العمرية سيتلقى دعوة لاخذ اللقاح”.

واشار الى ان “90% من الاصابات التي تدخل المستشفيات جراء كورونا في لبنان من غير الملقحين”. وتابع، “هناك مستشفيات انخفضت جهوزيتها ونسعى لاعادة رفع الجهوزية اذا لا سمح الله عادت ارقام اصابات كورونا لترتفع”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل