زاخاروفا: ما يحدث على حدود بيلاروس هو حرب إعلامية

أشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إلى أن “ما يحدث على حدود بيلاروس هو مثال لحرب إعلامية، لأنه لا يتم نشر إحصاءات تدفقات الهجرة إلى الاتحاد الأوروبي بشكل علني وكامل”.

وقالت زاخاروفا اليوم الاثنين، في منتدى الخبرة الإعلامية الروسي البيلاروسي تحت عنوان دولة الاتحاد: فضاء المعلومات في العصر الرقمي، “إنهم يزعمون بأن ثلاثة آلاف عراقي باتوا يشكلون تهديدا شاملا لوجود الاتحاد الأوروبي، وفي نفس الوقت تسمح إيطاليا بدخول المهاجرين بأعداد أكبر، من مختلف دول العالم في غضون أيام قليلة”.

وأكّدت “أنه وفقاً لأرقام هيئات حماية القانون الإيطالية سمحت هذه الدولة خلال عام بدخول 60 ألف مهاجر”.

وتابعت، “أين يكمن الفارق، هل يكمن في أنهم هناك غير شرعيين”؟

وأشارت زاخاروفا إلى أن “المهاجرين في إيطاليا، يتسللون بشكل غير مشروع بينما في بيلاروس يدخول بشكل نظامي”.

وأضافت، “من إذن يشكل تهديداً لمن ولماذا لا يتحدثون عن ذلك؟ لأننا بأنفسنا لا نتحدث عن ذلك بما فيه الكفاية”.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل