نوايا عون مكشوفة

تعتبر مصادر مراقبة، أن “رئيس الجمهورية ميشال عون، لم يكن موفَّقاً، لا في إعلانه قبل أيام عن عدم تسليم موقع الرئاسة للفراغ بعد انتهاء ولايته بل لرئيس جديد منتخب، ولا في محاولة التملُّص من هذا التصريح بعدما انعكس عليه وعلى تياره سلباً لدى الرأي العام، واستدرج ردوداً عنيفة من معظم الأطراف السياسيين وعبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

وترى المصادر ذاتها، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “محاولة عون امتصاص النقمة الشعبية والسياسية التي انصبَّت عليه، من خلال القول في رسالته لمناسبة عيد الاستقلال، أن هذه آخر رسالة له إلى اللبنانيين في هذه المناسبة من موقعه، لا تُصرف في مكان”.

وتضيف، “نيّات عون مكشوفة، ومعلنة في محطات عدة خلال عهده. وهو يراهن على الدخول في الفراغ وعدم انتخاب رئيس جمهورية جديد في الموعد الدستوري، ما يؤدي في حساباته إلى عملية مساومات دولية إقليمية محلية، يعمل يائساً على أن تُفضي إلى (توريث) صهره النائب جبران باسيل قصر بعبدا. لكن شتّان ما بين أماني عون، وورقة باسيل المحروقة شعبياً ودولياً”.  ​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل