اتفاق عسكري “تاريخي” بين المغرب وإسرائيل

قام وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الأربعاء، بزيارة رسمية إلى المغرب التقى خلالها الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني بالمغرب عبد اللطيف الوديي وسيجرى توقيع اتفاقية تعاون أمني بين البلدين.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان، الأسبوع الماضي، إن غانتس سيقوم بزيارة إلى المغرب يومي 24 و25 الحالي، وسيجتمع خلالها بمسؤولين مغاربة. وقبل مغادرته تل أبيب متجها إلى العاصمة المغربية الرباط، وصف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، زيارته إلى المغرب بـ”التاريخية”.  وقال غانتس، للصحفيين، في مطار بن غوريون “سننطلق إلى المغرب في زيارة هامة وتاريخية، وسنوقع على اتفاقيات تعاون وسنواصل تعزيز العلاقات بين البلدين”. وتهدف هذه الزيارة إلى “وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب”، بحسب ما نقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤول إسرائيلي.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يقوم فيها وزير الدفاع الإسرائيلي  بزيارة رسمية إلى المغرب، منذ استئناف العلاقات الثنائية بين الرباط وتل أبيب قبل حوالي عام. واتفق المغرب وإسرائيل في كانون الأول الماضي، على استئناف الاتصالات الثنائية والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بما يشمل فتح تمثيليات دبلوماسية في الرباط وتل أبيب، إلى جانب إطلاق خطوط طيران مباشرة وإقامة علاقات اقتصادية.

وبعد إعلان وزارة الدفاع الإسرائيلية عن موعد زيارة غانتس، كتبت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، أن اتفاقيات التعاون الدفاعي بين المغرب وإسرائيل ستتضمن برامج لتطوير صناعة محلية لإنتاج طائرات بدون طيار “انتحارية” لتعزيز الترسانة الجوية المغربية.

ويؤكد مراقبون على أن زيارة الوزير الإسرائيلي إلى المغرب والتوقيع المرتقب على مذكرة تفاهم في الميدان العسكري، تعكس عزم البلدين على تطوير وتعزيز تعاونهما المشترك في مختلف المجالات.​

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل