اتصالات داخلية وخارجية لتحصين الموقف اللبناني

أوضحت مصادر مطلعة لـ”الجمهورية” أن “ما انتهى إليه اجتماع الرؤساء الثلاثة في بعبدا يستحق المتابعة لأنه شكل محطة أساسية في طريق السعي إلى معالجة الإشكالات التي حالت دون استئناف جلسات مجلس الوزراء منذ جلسة 12 تشرين الأول الماضي بعدما طالب الوزراء الشيعة بـ”قبع” قاضي التحقيق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار”.

وأكدت المصادر نفسها أن “نتائج اللقاء الرئاسي فرضت إجراء جولة من الاتصالات الداخلية والخارجية بغية تحصين الموقف اللبناني وإعطائه الصدقية الكافية لكي يبدأ أصدقاء لبنان المشاورات مع المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي التي تضامنت معها ولو بنحو متفاوت بين دولة وأخرى”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل