ترقّب لكلمة صاحب “الربط والحل”: “فيتو” أو “قبة باط”؟

إذا كانت زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي البابوية اليوم لن تحرّك شعرة في رأس الأزمة الحكومية، فإنّ الأنظار تتجه غداً نحو كلام الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله لاستشعار آفاق المرحلة باعتباره صاحب “الربط والحل” في تحديد مسار ومصير الحكومة، فإما يُحكم قبضة “الفيتو” منعاً لانعقاد مجلس الوزراء قبل تنحية المحقق العدلي في جريمة مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار، أو يمهّد لتأمين “قبة باط” من الثنائي الشيعي تتيح تمرير دعوة رئيس الحكومة لانعقاد الحكومة الأسبوع المقبل تحت وطأة تدحرج كرة الانهيارات المالية والاقتصادية والمعيشية، بعدما بات الدولار الحاكم بأمر البلد على “أرض الواقع”، يهتك بالليرة ويفتك بقدرة المواطنين الشرائية، ليبدأ “يتوحّش” مساءً في رحلته التصاعدية نحو الـ25 ألفاً، سيّما وأنّ كل التقديرات والمؤشرات المحيطة بحركة العرض والطلب في السوق السوداء تؤكد أنه سيواصل طريقه بـ”طلوع” بلا سقوف ولا حدود.

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل