بعد الفاتيكان… ميقاتي إلى مصر وتركيا

أوضحت معلومات “النهار” أن الأوضاع الكارثية ستكون في صلب اللقاءات التي سيجريها اليوم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في الفاتيكان حيث سيستقبله قبل الظهر البابا فرنسيس.

كما ان اوساطاً مطلعة أوضحت أيضاً أن الوجهة الخارجية التالية لميقاتي ستكون مصر وتركيا، تلبية لدعوة تلقاها من وزير الخارجية مولود جاويش اوغلو حينما زار لبنان الثلاثاء الماضي، وأخرى وجهها اليه المسؤولون المصريون.

وقالت هذه الأوساط إن ميقاتي سيزور مصر للتشاور في أزمة لبنان مع دول الخليج والدور الذي يمكن مصر او الجامعة العربية ان تلعبه بعدما ابدى امينها العام احمد ابو الغيط استعداده للمهمة شرط ان يبادر لبنان إلى خطوة تعكس حسن النية ورغبة في التجاوب مع المطالب، لذلك سيبحث موضوع استقالة وزير الاعلام جورج قرداحي كخطوة في مسار معالجة الازمة، بعد ان يطلع ميقاتي من الرئيس ميشال عون على موقف قطر ابان زيارته اليها في 29 الحالي كونها تبرعت بالوساطة للمعالجة. فاذا كان الجواب ايجابياً يقدم وزير الإعلام جورج قرداحي استقالته ويوضع الحل على السكة، اما اذا جاء سلبياً وتبين ان الاستقالة لا تجدي نفعاً، آنذاك يعاد درس الوضع وتقييمه في ضوء نتائج المحادثات التي يكون قد عاد بها الرئيس عون من قطر.

المصدر:
النهار

خبر عاجل