الزغبي: ارتطام “الحزب” بالقضاءَين

اعتبر الكاتب والمحلل السياسي الياس الزغبي أنه من أمينه العام إلى جريدته “الأخبار” إلى جميع الذين كلّفهم “تكليفاً شرعيّاً” النطق باسمه، يهدّد “حزب اللّه” القضاء ب”القبع” الجماعي، ويتوعّد أهالي عين الرمّانة بالثأر الدموي، ويرتدّ عن موقفه المُشيد بالقضاء العسكري إلى اتهامه بالرضوخ للضغوط وبتنفيذ أمر قائد الجيش العماد جوزف عون”.

وأضاف، “كان راضياً عن القضاء حين فتح أبوابه لسيل المراجعات التي أغرقته وأربكته، وصبّ عليه غضبه حين أوقف هذه الفوضى القاتلة وأعاد الأمور إلى نصابها ومراجعها الصحيحة أمام أقواس العدل. وكان راضياً عن القضاء العسكري حين أوقف خصومه في قضيّتَي خلدة والطيّونة، ولم يوقف أيّ مرتكب من “قدّيسيه”، ثمّ انهال عليه بالتجريح والتخوين لأنّه أطلق سراح أبرياء، ولم ينفّذ ما أوصاه به من توقيفات واستدعاءات واستجوابات”.

وأشار إلى أن “أشدّ ما يُثير السخرية السوداء إقدامه على اتهام سواه بما ارتكبه ويرتكبه من حماية متّهمين ومحكومين ومطلوبين في مربّعاته المدجّجة، فأين ثرى ضاحيته في هذا “الانجاز” المتراكم من ثريّا معراب!؟”.

وتابع أن ارتطام”حزب اللّه” بأكثر من جدار داخلي وخارجي، يشي بأنّ وضعه العام لم يعُد على ما يُرام، لكنّ تخبّطه لا يؤذيه وحده، بل يزيد ارتفاع الجدران حول لبنان ويعمّق مأساة اللبنانيين. إنّه سلوكٌ انتحاري بامتياز. لكنً المهمّ والأهمّ أننا ذاهبون حتماً إلى سقوط “الشيعوية العسكرية” عاجلاً أم آجلاً.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل