غانتس: لن نعارض المحادثات الجارية في فيينا

أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الاثنين، أن تل أبيب لن تعارض المحادثات الجارية في فيينا حول مشروع إيران النووي، لكنها تعتقد أنه “لا مكان لسياسة المماطلة” في هذا الشأن.

وأشار غانتس خلال مراسم توقيع على اتفاق لإقامة مجمع استخبارات للجيش الإسرائيلي في منطقة النقب إلى أنه “في حال مواصلة إيران انتهاج هذه السياسة فيجب تشديد العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها، والنظر في احتمال شن عملية عسكرية ضدها بغية وقف نشاطاتها النووية وعدوانها في المنطقة”.

وقال، إنه “من واجب إسرائيل كدولة قوية ومستقلة أن تدافع عن نفسها إزاء هذا التهديد بالطريقة الملائمة وفي الوقت المناسب”، مؤكدا أن “إسرائيل تتبادل معلومات استخباراتية مع دول صديقة تثبت أن إيران تواصل مساعيها للحصول على أسلحة نووية”.

وشدد غانتس على أن “الشعب الإيراني ليس عدواً وأن المواطنين الإيرانيين الذين يعانون النقص الخطير في مصادر الرزق والكهرباء والمياه، أصبحوا رهائن في أيدي نظام وضع على رأس سلم أفضلياته ترويج أيديولوجيته المتطرفة في أرجاء العالم”.

 

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل